'قراصنة الكاريبي' في عرض أول ونادر في الصين

توجه جديد

بكين - شهدت مدينة شنغهاي الصينية الخميس العرض العالمي الأول لأحدث أجزاء سلسلة أفلام "بايرتس أوف ذا كاريبيان/ قراصنة الكاريبي" من إنتاج شركة والت ديزني في حدث نادر فيما يسعى منتجو هوليوود إلى جذب رواد السينما الصينيين.

وقبل العرض اصطف المئات من محبي "القراصنة" في متنزه ديزني لاند الجديد في شنغهاي أملا في إلقاء نظرة على أبطال الفيلم جوني ديب وأورلاندو بلوم وخافيير بارديم.

ورغم تباطؤ مبيعات شباك التذاكر الصيني إلا أن شركات الإنتاج الأميركية تتطلع إليه باهتمام متزايد لتعزيز إيراداتها العالمية رغم أنها تواجه مشكلات بدءا من نظام الحصة المحلية التي تخضع لها الأفلام الأجنبية وصولا إلى الرقابة.

وبذلك يكون "بايرتس أوف ذا كاريبيان: ديد مين تيل نو تيلز" واحدا من عدد قليل من الأفلام الأميركية التي ينطلق عرضها الأول في الصين. وسبق هذا الفيلم أفلام مثل "بوينت بريك" و"أيرون مان 3".

ويعكس هذا التوجه النفوذ المتنامي لنحو 1.4 مليار شخص من مرتادي السينما المحتملين في الصين والذين يقودون مبيعات شباك التذاكر في العالم.

وبحسب موقع بوكس أوفيس موغو الذي يتابع إيرادات الأفلام حققت الأجزاء الأربعة الأولى من "بايرتس أوف ذا كاريبيان/ قراصنة الكاريبي"، وعرض آخرها عام 2011، أكثر من 3.7 مليار دولار في أنحاء العالم.

وتدور أحداث الفيلم حول مواجهة القبطان جاك سبارو لمتاعب كثيرة، بعدما يسلّط عدوه اللدود القبطان سالازار أشباح مميتة لتقتل جميع قراصنة البحار.

وينطلق جاك سبارو بسفينته في رحلة محفوفة بالمخاطر للبحث عن أداة ترايدنت بوسيدون المسحورة لتمنحه القوة للسيطرة على البحار السبعة ليتمكَّن من حماية نفسه، ويشاركه في ذلك ويل ترنر قبطان سفينة الهولندي الطائر وهيكتور باربوسا قبطان سفينة انتقام الملكة آن.

ويسجل النجم الإسباني الحائز على الأوسكار خافيير بارديم، وهو زوج النجمة بينيلوبي كروز، التي شاركت في الجزء الرابع من السلسلة عام 2011، الظهور الأول له في الفيلم إلى جانب الأبطال السابقين للسلسلة جوني ديب وأورلاندو بلوم وجيفري راش والإيرانية جولشفيتي فراهاني.

وسيكون بارديم الشرير الرئيسي في الجزء الجديد الذي يقدم شخصية كابتن سالازار، وبالكاد ستميز ملامحه المشهورة وسط المظهر المخيف الذي تظهر به الشخصية في الفيلم.

وينضم لفريق النسخة الجديدة من الفيلم الممثلة الصاعدة كايا سكوديلاريو والممثل الشاب برينتون ثوايتس بأدوار رئيسية، ويتولى إخراجها جوشيم رنينغ واسبن ساندبرغ.