لفتيت يكشف أعداد المغاربة داخل التنظيمات الإرهابية

جهود امنية كبيرة لا تمنع التحاق المئات ببؤر التوتر

الرباط - كشف تقرير لوزارة الداخلية المغربي، قدمه الوزير عبد الوافي لفتيت أمام البرلمان، بمناسبة مناقشة مشروع قانون المالية وجود المئات من المغاربة يقاتلون ضمن التنظيمات الإرهابية ولا سيما في العراق وسوريا.

وقال الوزير خلال تقرير قدمه لمجلس النواب- إن "1631 مغربيا يقاتلون في صفوف التنظيمات الإرهابية الموجودة خاصة بالعراق وسوريا، 864 منهم ينشطون داخل تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح تقرير الداخلية المغربية أن 284 امرأة و333 طفلا التحقوا ببؤر التوتر ويقاتلون ضمن التنظيم الإرهابي بسوريا والعراق، مضيفا أن 558 متطوعا جهاديا لقوا حتفهم هناك.

ويأتي الكشف عن هذه الأرقام في وقت يواصل فيه المكتب المركزي للأبحاث القضائية المغربي، الخاص بتفكيك الخلايا المتشددة جهوده للحد من تحركات العناصر المسلحة بالمملكة وإفشال مخططاتها.

وأكد التقرير أن المصالح الأمنية المغربية تمكنت سنة 2016 من تفكيك 16 خلية إرهابية، كانت تعد لارتكاب أعمال إجرامية تستهدف أمن وسلامة المملكة، مقارنة مع 23 خلية سنة 2015، موضحا أن بعض هذه الخلايا كانت تجند شبابا مغاربة للقتال في المناطق التي تنشط بها الجماعات المتشددة.

ورجح وزير الداخلية المغربي أن المجموعات الإرهابية تحاول استغلال بعض نقاط الضعف، وخصوصا تراجع أدوار الأسرة والمدرسة والمجتمع المدني، للإعداد لعدد من العمليات الإرهابية، معتبرا أنها "تحاول استعمال بعض المواد التي تدخل في صناعة المتفجرات، وكذا الاستعانة بخبرة بعض الإرهابيين المتواجدين خارج المغرب، وخصوصا إسبانيا".

أعلنت وزارة العدل والحريات المغربية أن محاكم ونيابات المغرب تابعت نحو 442 متهما في 427 قضية تتعلق بالإرهاب خلال العام 2016. وذكرت الوزارة في بيان مساء الاثنين أنه تم تسجيل 427 ملفا يتعلق بقضايا مكافحة الإرهاب والتطرف، خلال 2016، مضيفة أنه تم تقديم 570 متهما في قضايا الإرهاب للنيابة العامة، وتمت متابعة نحو 442 منهم، فيما لا يزال البحث جاريا في حق 41 آخرين.

ونجح المغرب محليا في إبعاد خطر التطرف مما جعل من سياسته محل ثقة على المستويين الإقليمي والدولي، نظرا للإشادة الدولية الكبيرة التي حظي بها المغرب في مجال مكافحة الإرهاب.

وأنشأت الرباط منظومة أمنية قوية حصنت المملكة من التهديدات الإرهابية التي تشكلها تنظيمات متطرفة مثل ما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتنظيم الدولة الإسلامية وغيرها من الجماعات المتشددة المرتبطة بالتنظيمين التي تنتشر على الحدود في دول المغرب العربي وأفريقيا.