مقتل 11 من الجيش الليبي بمعارك مع الجهاديين في بنغازي

معركة حاسمة في بنغازي

بنغازي (ليبيا) - قتل 11 عنصرا وأصيب 55 من الجيش الوطني الليبي الذي يقوده خليفة حفتر في معارك مع فصائل جهادية في بنغازي، على ما نقلت الثلاثاء وكالة الأنباء الليبية التابعة لسلطة الشرق.

وأعلن الجيش الاثنين بدء حملة على آخر معاقل المسلحين الجهاديين في بنغازي، ثاني اكبر مدن ليبيا الواقعة على بعد 1000 كلم إلى شرق العاصمة طرابلس، والتي سيطر عليها الجهاديون في 2014.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم القوات الخاصة في الجيش العقيد ميلود الزوي للوكالة أن الخسائر بلغت "أحد عشر جنديا و55 جريحا في أماكن مختلفة من محور الصابري ووسط" المدينة.

وتمكنت هذه القوات من استعادة القسم الأكبر من بنغازي، مهد الثورة الليبية التي أطاحت بحكم معمر القذافي عام 2011، وأعلنت الاثنين بدء حملة عسكرية على آخر معاقل الجهاديين فيها مؤكدة التقدم في حي الصابري وسط المدينة ومنطقة "سوق الحوت" المحاذية لميناء بنغازي حيث يحاصر مسلحو المجموعات المتطرفة.

وأكد الزوي "أن القوات المسلحة سيطرت على ميناء بنغازي البحري الرئيسي بمنطقة سوق الحوت"، معلنا قصف "أوكار الجماعات الإرهابية بدقة عالية" الاثنين ما أدى إلى "سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف المليشيات والجماعات الإرهابية"، على ما نقلت عنه الوكالة من دون توفير حصيلة دقيقة.

ولجأ العديد من المسلحين إلى "حي الصابري" ومنطقة "سوق الحوت" عندما طردوا من غرب المدينة في آذار/مارس 2017.

وطلبت السلطات العسكرية في بنغازي في نيسان/أبريل الماضي من السكان القريبين من هذه المناطق مغادرة منازلهم تجنبا للوقوع بين نارين.

ويخوض الجيش منذ ربيع 2014 حربا بلا هوادة على المجموعات الجهادية المسلحة وخصوصا "مجلس شورى ثوار بنغازي" الذي يضم مجموعات إسلامية متطرفة على غرار تنظيمي الدولة الإسلامية أو أنصار الشريعة المقرب من القاعدة.

وبعد ست سنوات على الانتفاضة التي أطاحت القذافي، لا تزال ليبيا غارقة في فوضى تنعكس سلبا على اقتصادها فضلا عن خصومات سياسية مستمرة.