إسماعيل هنية رئيسا لحماس لقيادة الخروج من العزلة

رئيس جديد لمرحلة جديدة

غزة - أعلن المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم في غزة أن الحركة انتخبت السبت إسماعيل هنية رئيسا جديدا لمكتبها السياسي.

وفاز هنية على المرشحين موسى ابو مرزوق ومحمد نزال المقيمين في قطر. وتستمر دورة رئاسة المكتب السياسي أربع سنوات.

وقال برهوم "الأخ إسماعيل هنية تم انتخابه رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس خلفاً للأخ خالد مشعل".

ويحل بذلك هنية النائب السابق لرئيس المكتب السياسي، محل خالد مشعل المقيم في قطر. وانتهت ولاية مشعل فيما تخفف حماس من موقفها حيال إسرائيل في وثيقة سياسية جديدة نشرتها الأسبوع الماضي.

وتحتفظ الحركة بجناح عسكري كبير الحجم في قطاع غزة منذ انتزاع السيطرة عليه في 2007 من حركة فتح ومقرها الضفة الغربية المحتلة كما خاضت ثلاث حروب مع إسرائيل.

وقال عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومسؤول ملف المصالحة "نتمنى التوفيق للأخ إسماعيل هنية ونأمل أن تكون أول خطواته هو والمكتب السياسي وحماس كلها حل اللجنة الإدارية الحكومية كما يسمونها هم وتسليم إدارة غزة بكل مؤسساتها إلى حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله لنبدأ على الفور استئناف جهودنا لإنهاء الانقسام وتنفيذ اتفاق المصالحة بكل مكوناته".

ولم يدل مسؤولون إسرائيليون بتعليقات فورية على الانتخابات.

وشغل هنية الذي يلقب بأبو العبد والمولود في غزة والبالغ من العمر 54 عاما منصب رئيس الوزراء، بعد انتصار الحركة في انتخابات 2006 واحتفظ بالمنصب على الرغم من إقالته رسميا من الرئيس محمود عباس قائد حركة فتح.

وأسقطت حركة حماس دعوة تتبناها منذ فترة طويلة إلى تدمير إسرائيل وأعلنت أنها ستنهي ارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين في وثيقة سياسية أعلنها مشعل في مقرها الرئيسي في الخارج بالعاصمة القطرية الدوحة الأسبوع الماضي.

وتستهدف هذه الخطوة، التي رفضتها إسرائيل، فيما يبدو تحسين علاقات حماس مع دول خليجية فضلا عن مصر فيما زار عباس الرئيس الأميركي دونالد ترامب في واشنطن الذي أبدى اهتمامه بتجديد جهود إبرام سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت حماس في الوثيقة إنها توافق على إقامة دولة فلسطينية انتقالية على حدود عام 1967 لكنها واصلت رفضها الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود ودعمها "للمقاومة المسلحة" فيما يعترف عباس بإسرائيل ويسعى لعقد اتفاق سلام على هذا الأساس.