النوبات القلبية تعزف عن أصحاب فصيلة الدم 'أو'

الإجهاد الجسدي والنفسي في قفص الاتهام

واشنطن - افادت دراسة حديثة ان أصحاب فصيلة الدم "O" "او" اقل عرضة للاصابة بالنوبات القلبية.

ولفت باحثون إلى أنه ينبغي في المستقبل دراسة فصيلة الدم ضمن تقييم المخاطر المتعلقة بحماية القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلى الأخذ في الاعتبار مستويات الكوليسترول بالدم، والعمر، والجنس وضغط الدم الانقباضي أي (ضغط الدم أثناء انقباض القلب).

وخلصت الدراسة إلى أن أصحاب فصائل الدم "ب ا""A"، "B"، و"AB" "ا ب" أكثر عرضة بنسبة 9% للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتات القلبية.

وكشفت النتائج البحثية، أن ذلك قد يرجع إلى ارتفاع مستويات بروتين مسؤول عن تخثر الدم مما يؤدي للإصابة بالجلطات، لدى أصحاب هذه الفصائل الثلاث، حسب ما جاء في موقع "بولدسكاي" المعني بالصحة.

كما أن أصحاب فصيلة الدم "A" "أ" ترتفع لديهم نسبة الكولسترول، وهو عامل خطر رئيسي في الإصابة بالنوبات القلبية، هذا فضلاً عن ارتفاع مستويات بروتين غالاكتين3 لدى أصحاب فصائل الدم الثلاث، وهو بروتين مرتبط بالالتهاب، كما أنه يعقد حالة مرضى قصور القلب، على حد قول الباحثين.

وأفادت دراسة عالمية كبيرة بأن المصابين بارتفاع ضغط الدم والمعرضين بشكل ما للإصابة بمرض القلب يمكنهم خفض خطر الإصابة بالجلطات والنوبات القلبية 40 بالمئة بتناول دواء ضغط الدم مع آخر لخفض نسبة الكولسترول.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة قد تدفع المزيد من الأطباء إلى إضافة دواء خفض الكولسترول إلى علاج ارتفاع ضغط الدم للمرضى الذين لم يصابوا من قبل بجلطة أو أزمة قلبية.

وخلصت دراسة جديدة ايضا إلى أنه يمكن لكل من الإجهاد الجسدي أو القلق العاطفي الشديد أن يكون سببا في الإصابة بنوبة قلبية وأن الخطر قد يزداد إذا اجتمع العاملان معا.