أمازون تزيد حصتها من الكوميديا الواقعية في المسلسلات

نالت جائزة إيمي عن 'ترانسبيرانت'

واشنطن - تعتزم استوديوهات أمازون زيادة حصتها من المسلسلات الكوميدية المستقاة من عالم الواقع بعد نجاح مسلسل (ترانسبيرانت) الفائز بجائزة إيمي والذي يدور حول عائلة في لوس انجليس تتكشف أسرارها بعد اكتشاف أن قسا تعرفه منذ سنوات متحول جنسيا.

وتعرض الشبكة التي تبث عبر الإنترنت مسلسلا جديدا هو (آي لاف ديك) في 12 مايو أيار. ويدور المسلسل حول مخرجة فاشلة تجد متنفسا جديدا لإبداعها عندما تلتقي بمعلم روحي يدعى ديك.

وقالت جيل سولواي مبتكرة فكرة المسلسلين لرويترز إنها فكاهة "تمس أصحاب القلوب فعلا وتمر عليك لحظات قد تبكي فيها. ليس من الخطأ أن تبكي وأن تشاهد عملا فكاهيا".

كما بدأت استوديوهات أمازون في عرض الموسم الثالث من مسلسل (كتاستروفي) الذي يحكي عن علاقة تشوبها الفوضى بين أمريكي وبريطانية ويلعب بطولته روب ديلاني وشارون هورجان مبتكرا فكرة المسلسل.

مجموعة أمازون العملاقة للتسوق عبر الإنترنت اعلنت في يونيو/حزيران عن اطلاقها في توظيف 6000 شخص بدوام كامل في الولايات المتحدة تلبية للطلب الكبير لا سيما في خدمات التوزيع والتسليم.

وتحصل عمليات التوظيف في مراكز التوزيع التابعة للمجموعة، التي كان عدد موظفيها في العالم بأسره أواخر ديسمبر/كانون الأول يصل إلى 154 ألفا، في حوالي 12 ولاية أميركية.

وتكثف امازون من تحركاتها خلال هذه الفترة، اذ اعلنت قبل ايام "أمازون ويب سيرفيسز"، وهي الذراع المسؤولة عن الحوسبة السحابية بشركة أمازون، خدمة لمساعدة العملاء على بناء تطبيقات للأجهزة التي تندرج تحت مفهوم "انترنت الاشياء"، وهي الأجهزة التي تتصل بالإنترنت.