بوصوف يروي تجربته مع إقامة مسجد لمسلمي ستراسبورغ

المسجد قنطرة للتعارف والتعايش

صدر للدكتور عبد الله بوصوف، أمين عام مجلس الجالية المغربية بالخارج، كتابٌ جديدٌ حمل عنوان "الغرفة رقم 305.. مخاض الولادة الثانية .. تجربة إنسانية مع مرض السرطان".

الكتاب جاء في صيغة سيرة ذاتية عن مرحلة محددة من عمر الكاتب، لا تتجاوز الشهرين من عام 2014 قضاها في أحد مستشفيات مدينة ستراسبورغ الفرنسية للعلاج من مرض السرطان؛ لكن الكاتب يرجع من خلال ذلك إلى ذكرياته القديمة مع الدراسة في المغرب والتعيين كأستاذ لمادة التاريخ في الثانوي، ثم الهجرة إلى فرنسا عام 1986 لمتابعة الدراسة العليا في شعبة التاريخ، حيث كان تعرفه على العاصمة باريس وتقلباتها في تلك المرحلة من الثمانينيات.

ويحكي الدكتور بوصوف عن الصراع الطويل، الذي خاضه من أجل إقامة مسجد لمسلمي مدينة ستراسبورغ منذ بداية التسعينيات من القرن الماضي. وتعود فكرة المسجد إلى التآزر الذي حظي به من لدن أفراد الجالية أثناء تعرضه لحادث سير واضطراره للتنقل على كرسي متحرك، حيث كان هؤلاء يمطرونه بآيات التضامن والمحبة؛ وهو ما جعله يفكر في أن يكافح من أجل إقامة مسجد "يكون طريقة لشكرهم ورد بعض الدين لهم.

ويقول بوصوف إن "جالية بهذه المواصفات تستحق مسجدا بمواصفات عالمية، فبمدينة ستراسبورغ توجد مقرات فخمة كالبرلمان الأوروبي والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والمجلس الأوروبي، إضافة إلى عشرات المؤسسات؛ وهو ما يعني أن المسجد سيكون صوتا باسم الإسلام في أوروبا للدفاع عن حقوق المسلمين أمام تلك المؤسسات.

وبالفعل، أطلق بوصوف ومن معه حملة لجمع التبرعات، موجهة إلى جميع سكان المدينة، مسلمين وغير مسلمين. وكانت المفاجأة أنهم توصلوا بتبرعات من أشخاص يمثلون ديانات أخرى، وحتى من ملحدين وممن لا دين لهم: "لقد توصلت بشيك من مواطن يهودي، وهو طبيب نفساني وفاعل جمعوي بمدينة بستراسبورغ. قيمة الشيك المعنوية كانت لها دلالات رمزية قوية أكبر من قيمته المادية. كما فاجأني مواطن مسيحي بجمعه للتبرعات من جيرانه في بلدته الصغيرة وتسليمها لنا، فاشتغاله بالملاحة التجارية جعله يلاحظ وجود العديد من الكنائس ببلاد المسلمين، الشيء الذي ولّد لديه فكرة أن من حق المسلمين إقامة مساجد في أوروبا.

لكن المهمة لم تكن سهلة، فقد اعترض الكثيرون على إقامة المسجد قرب مقر البرلمان الأوروبي، المكان الذي كان مقترحا في البداية. كما أن الرأي العام الفرنسي في المدينة لم يكن يرحب بفكرة إقامة المسجد على الإطلاق، فكان لا بد من تنظيم لقاءات وندوات أكاديمية ومعارض للتعريف بالإسلام يشارك فيها أتباع الأديان الأخرى، وكان من بين الندوات واحدة أقيمت في مقر البرلمان الأوروبي.

وكانت المفاجأة الثانية أن ممثلين عن اليهود والمسيحيين وقعوا على بيان صحافي يدافع عن حق المسلمين في مسجد لائق، فبدأ المشروع يأخذ طريقه إلى التنفيذ، إلى أن جاء يوم الافتتاح في أكتوبر/تشرين الأول 2012، بعد سنوات طويلة خاض فيها بوصوف ومن معه معركة لتنوير الرأي العام الفرنسي بأهمية المبادرة. وألقى الدكتور بوصوف كلمة في حفل الافتتاح نوه فيه بالجهود التي قدمت والدور الذي قام به المواطنون في المدينة بمختلف أديانهم.

ويقول في الكتاب: "ارتجلت كلمات من داخلي وكدت أجهش بالبكاء أكثر من مرة. كان ضروريا أن أقول أمام الجميع إن الإسلام السمح المعتدل قابل للتعايش مع جميع الأديان، بل يقبل الاشتغال معها أيضا، وكان ضروريا أن أقول إن الإسلام لا يهدد الغرب، كما أن الغرب لا يرفض الإسلام، والدليل هو مسجد ستراسبورغ، الذي ساهم فيه الجميع: المسلم واليهودي والمسيحي والملحد أيضا. وكان ضروريا أن أقول إن المسجد هو قنطرة للتعارف والتعايش".