الموت يحقق أمنية أكبر معمر في العالم

عاش ليرى أولاد أولاد أحفاده

سراغن (إندونيسيا) - قال أقارب رجل إندونيسي وصفته تقارير إعلامية محلية بأنه أكبر معمر في العالم، إنه توفي عن 146 عاما في وقت سابق من الأسبوع.

ولد سوديميجي المعروف محليا باسم مباه غوتو في ديسمبر/كانون الأول عام 1870 وفقا لبطاقة هوية أصدرتها الحكومة وذكرت تقارير إعلامية أن مسؤولين محليين في مدينة سراغن بجاوة الوسطى تحققوا منها.

وذكرت وسائل إعلام إندونيسية أن سوديميغي كان أكبر معمر في العالم مستشهدة بأوراق هويته. ولم يتسن التحقق على نحو مستقل من عمر الرجل.

وقبل اسابيع اخذ فريق طبي من الولايات المتحدة عينات من حمضه النووي لإجراء اختبار واخرى من دمه وبوله وأسنانه.

وقال حفيده إن سوديميغي نقل إلى مستشفى الأسبوع الماضي بسبب تدهور صحته.

وقال الحفيد ويدعى سورايانتو "المشكلة كانت أنه لم يرغب في الأكل أو الشرب".

وأضاف أنه أصر بعد ذلك على العودة لمنزله وتوفي بعد أيام. ودفن الرجل في مقبرة محلية صباح الاثنين.

ورغم عمره المديد، تمنى غوتو قبل عام، أن لا يبقى على هذه الأرض مدة أطول، إذ أنه عاش ليرى أولاد أولاد أحفاده.

واشترى غوتو بالفعل موقعا ليدفن به على مقربة من مقابر أولاده، وذلك منذ عام 1992.

وتقول موسوعة غينيس للأرقام القياسية أن الفرنسية جاني كالمو كانت أكبر المعمرين . وتوفيت كالمو في عام 1997 عن 122 عاما.