اجتماع استانا يبحث تحقيق اختراق في جدار الأزمة السورية

جولات سابقة لم تحرز تقدما كبيرا

سوتشي (روسيا) - دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء إلى تثبيت وقف اطلاق النار الهش في سوريا فيما تنطلق جولة مفاوضات سلام جديدة بين وفدي النظام السوري والمعارضة في استانا الأربعاء.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحافي بعد محادثاته مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في سوتشي على البحر الأسود "نعتبر أن هذا الوضع (وقف اطلاق النار) يجب أن يتعزز وهذا بالتحديد ما سيعمل عليه ممثلونا غدا واليوم التالي في استانا إلى جانب أطراف النزاع السوري".

وأضاف "مهمتنا هي خلق الظروف المؤاتية للوحدة ووقف الأعمال الحربية ووقف الدمار المتبادل وخلق الظروف لتعاون سياسي بين كل الأطراف المتحاربة".

والمحادثات التي تستمر يومين في استانا برعاية روسيا وايران وتركيا، هي الأولى منذ أن أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب غضب الكرملين عبر شن ضربة ضد قاعدة جوية سورية بعد هجوم كيميائي حملت عدة دول غربية دمشق مسؤوليته الشهر الماضي، وهو ما نفته دمشق.

وأعلنت وزارة خارجية كازاخستان الثلاثاء أن وفدا من الفصائل السورية المعارضة وصل الثلاثاء إلى استانا للمشاركة في جولة مفاوضات جديدة حول وقف لإطلاق النار في سوريا.

وقالت الخارجية في بيان إن وفدا معارضا برئاسة محمد علوش عضو الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل أطيافا واسعة من المعارضة السورية، وصل إلى استانا للمشاركة في جولة مفاوضات رابعة مقررة الاربعاء والخميس.

ولم تحقق ثلاث جولات تفاوضية سابقة في كازاخستان رعتها روسيا وايران الداعمتان للنظام السوري وتركيا الداعمة للمعارضة، أي اختراق على طريق حل النزاع الذي خلف أكثر من 320 ألف قتيل في ستة أعوام.

وقال يحيى العريضي أحد مستشاري الهيئة العليا للمفاوضات إن وفد الفصائل المعارضة يضم تقريبا الأعضاء أنفسهم الذي شاركوا في المفاوضات السابقة.

ويترأس سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري وفد النظام على غرار الجولات السابقة.

وستحضر الولايات المتحدة مفاوضات استانا كمراقب على أن يمثلها مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ستيوارت جونز. وتمثلت واشنطن في الجولات السابقة بسفيرها لدى كازاخستان.

وسيشارك الموفد الأممي إلى سوريا ستافان دي ميتسورا في مفاوضات استانا التي قد تمهد لجولة مفاوضات جديدة ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، وفق ما أعلنت المنظمة الدولية الاثنين.

وتركزت المفاوضات السابقة في استانا على تعزيز هدنة هشة أعلنت في ديسمبر/كانون الأول 2016 بين قوات النظام والفصائل المعارضة.

والتقى ممثلون للحكومة السورية مسؤولين روسا وايرانيين وأتراكا في استانا في مارس/أذار في غياب أي ممثل للمعارضة.