تدني أسعار النفط يخنق الاقتصاد العراقي

النفط عمود الاقتصاد بالعراق

أربيل (العراق) - قال وزير التخطيط في الحكومة العراقية، السبت، إن اقتصاد بلاده لا يزال يعاني الانكماش بسبب استمرار تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وقال سلمان الجميلي خلال كلمة له بمؤتمر إعداد خطة التنمية الخمسية في أربيل، إن "تراجع أسعار النفط أدى إلى حالة الانكماش في اقتصاد بلادنا، ومرحلتنا المقبلة يجب أن تكون مرحلة البناء والنهوض بالواقع الاقتصادي".

وتراجع دور القطاع الخاص في العراق بالتنمية الاقتصادية على مدى السنوات الماضية نتيجة لعدم الاهتمام الحكومي بتوفير الإمكانيات اللازمة لإدامة عمل شركات القطاع الخاص التي أغلقت المئات منها وسرحت العاملين.

وأوضح الجميلي أن "النصر العسكري على تنظيم الدولة الإسلامية وتحرير الأرض ليس كافيا وإنما علينا إعادة إعمار مدننا المحررة".

وأكد "البدء بإعداد خطة تنموية جديدة تتمثل بتنشيط القطاع الخاص وتعزيز اللامركزية الإدارية في البلاد".

وفي آذار/مارس الماضي، توقع صندوق النقد الدولي بقاء الاقتصاد العراقي خلال عام 2017 "خافتاً" نتيجة تقليص الإنتاج النفطي بنسبة 15 بالمئة.

وأبرم العراق وصندوق النقد الدولي في مايو/ أيار 2016، اتفاقاً بعد اجتماعات لعدة أيام عقدت في العاصمة الأردنية، يقضي بمنح العراق قرضا ماليا بقيمة 5.3 مليارات دولار بنسبة فائدة تصل إلى 1.5 بالمئة. وتسلم العراق قسطا أولياً بقيمة 634 مليون دولار يوليو/حزيران.

ويعتمد العراق على واردات النفط لتمويل 95 بالمئة من الموازنة. وهو ينتج نحو 2.5 مليون برميل يوميا، مع خطط لزيادة الإنتاج إلى أربعة ملايين برميل يوميا.

وتراجعت احتياطيات البنك المركزي العراقي من العملة الصعبة إلى 49 مليار دولار بعد أن كانت العام الماضي 53 مليار دولار نتيجة لاستمرار انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية، وفقا لما أعلنه البنك في شباط/فبراير الماضي.

ولجأت الحكومة العراقية إلى رفع ضرائب المبيعات على السلع المستوردة بهدف تعزيز الإيرادات المالية لتقليل حجم الأزمة المالية التي تتعرض لها البلاد نتيجة تدني أسعار النفط في الأسواق العالمية.

ويقول خبراء اقتصاديون أن العراق لن يخرج من الأزمة الاقتصادية إذا بقي معتمدا فقط على النفط، وأنه يجب أن يفعل السياحة الدينية بشكل أكبر وفك السيطرة المكتومة لإيران عليها. أما في كردستان فإنه يجب تفعيل السياحة والمصانع، على غرار صناعات الأدوية وغيرها.