نذر حرب تلوح في شمال سوريا بين تركيا والوحدات الكردية

أكراد سوريا يطالبون بمنطقة حظر للطيران

بيروت/موسكو - اندلعت اشتباكات الأربعاء بين القوات التركية والمقاتلين الأكراد السوريين على طول الحدود الشمالية الشرقية في سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد يوم من قصف جوي تركي على تلك المنطقة.

وقال المرصد إن الاشتباكات اندلعت بعد أن استهدفت وحدات حماية الشعب الكردية "عربة مدرعة للقوات التركية عبرت الحدود السورية التركية".

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن القوات التركية قصفت بالمدفعية مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية غرب بلدة الدرباسية الحدودية الواقعة في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا "بالتزامن مع استهداف الوحدات الكردية لمواقع القوات التركية عند الحدود التركية السورية".

وأضاف أنه "لا توجد معلومات عن حجم الخسائر البشرية في صفوف الطرفين".

ودعت وحدات حماية الشعب الكردية الأربعاء إلى فرض منطقة حظر طيران فوق شمال سوريا عقب الغارات الجوية التركية الدموية الثلاثاء.

وقالت على تويتر "فقط من خلال إعلان شمال سوريا منطقة حظر طيران تستطيع وحدات حماية الشعب الدفاع عن البلاد دون عوائق. يجب على تركيا الالتزام بمنطقة حظر طيران".

ونشرت الوحدات الكردية على حسابها عدة تغريدات مع وسم "منطقة حظر طيران روجافا" مستخدمة الاسم الكردي لجميع المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال سوريا.

وتجمع المئات في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا الأربعاء احتجاجا على الغارات التركية وللمطالبة بفرض منطقة حظر جوي.

وارتدت نساء أثوابا ملونة وسرن على طريق متربة يحملن علم وحدات حماية الشعب ولافتات كتب عليها "روجافا تطالب بمنطقة حظر طيران ضد العدوان التركي".

وقال أحد المحتجين ويدعى محمد محمود "هذه الرسالة ليست لتركيا فقط، إنها لأميركا والعالم لاتخاذ موقف قوي في وجه هذا العدوان التركي".

والثلاثاء قصف الطيران التركي مقرا للوحدات الكردية في شمال شرق سوريا ما أدى الى مقتل 28 شخصا من المقاتلين والعاملين في مركز إعلامي، بينما قالت تركيا إن عدد القتلى وصل إلى 70 قتيلا.

وتصنف تركيا الوحدات مع جناحها السياسي حزب الاتحاد الديمقراطي منظمة ارهابية وتعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يقود تمردا ضدها منذ ثمانينات القرن الماضي على الأراضي التركية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية الأربعاء إن الغارات الجوية التي شنتها تركيا على مواقع الوحدات الكردية في شمال سوريا "غير مقبولة" داعية جميع الأطراف إلى ضبط النفس.

وقالت الوزارة في بيان إن "مثل هذه الأفعال تثير قلقا شديدا في موسكو".

وشنت طائرات تركية فجر الثلاثاء عشرات الغارات الجوية على مقر القيادة العامة لوحدات حماية الشعب الكردية بالقرب من مدينة المالكية الواقعة في محافظة الحسكة (شمال شرق) عند المثلث الحدودي بين سوريا وتركيا والعراق.

وقال البيان "هذه أفعال يرتكبها الجيش التركي ضد القوات الكردية التي تعارض بحق الجماعات الارهابية في الميدان وعلى رأسها داعش".

وأضاف "نحن نعتبر مثل هذه الأفعال غير مقبولة وتتعارض مع المبادئ الأساسية للعلاقات الدولية". ودعا جميع الاطراف إلى والتركيز على محاربة الارهاب.