الجبير يجدد رفض أي أدوار للأسد في مستقبل سوريا

لا مكان للأسد

موسكو - بحث عادل الجبير وزير الخارجية السعودي مستقبل سوريا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو الأربعاء وقال بعد المحادثات إن الرياض لا تزال تعتقد إن الرئيس السوري بشار الأسد ليس "له مستقبل في سوريا".

كما أشار الجبير إلى أن المملكة لا تعتقد أن للرئيس السوري بشار الأسد أي دور في مستقبل سوريا، لافتا إلى أن" قرار مجلس الأمن 2254 هو المرجعية الأساسية لحل الأزمة السورية.

وجدد وزير الخارجية السعودي موقف الرياض من مصير الرئيس السوري بشار الأسد، باعتبار أنه لا دور له في مستقبل سوريا وعملياتها السياسية بصفه مسؤولا عن قتل 300 ألف مواطن سوري.

وعلق الجبير عن مؤتمر وقف إطلاق النار في سوريا، بقوله "نأمل أن نستطيع بعد اجتماع أستانا تحقيق وقف إطلاق نار جاد يفتح المجال للمساعدات الإنسانية والعملية السياسية في جنيف".

كما علق على نشاط "حزب الله" في سوريا، بأن المملكة السعودية "مقتنعة بأنه ليس للحزب مكان في سوريا، وأن الرياض تريد أن تضع حدا للتدخل الإيراني في المنطقة".

وحول حادثة خان شيخون، قال نحن نؤيد إجراء تحقيقات ما حدث انتهاك كبير للاتفاقية التي وقعها النظام السوري 2013، ويجب أن يدفع النظام السوري ثمنه. كما يجب على النظام السوري أن يثبت أنه لا يوجد لديه أسلحة كيميائية.

وقال الجبير في مؤتمر صحفي بعد محادثاته مع لافروف إن الرياض ترغب في وضع حد لتدخل إيران في الشرق الأوسط.

وقال الوزير السعودي إن محادثات السلام السورية في آستانة عاصمة قازاخستان تسير جيدا لكن لا حاجة لتوسيع قائمة المشاركين في المباحثات التي تجري بوساطة روسيا وإيران وتركيا.

ورغم الخلافات المعروفة بين موسكو والرياض بشأن دور الأسد قال لافروف إنه لا توجد خلافات غير قابلة للحل بين البلدين حينما يتعلق الأمر بالتوصل إلى حل للأزمة السورية.

وترفض موسكو دعوات لتنحي الأسد وتقول إن مستقبله يجب أن يتحدد عبر صناديق الاقتراع.