بعث متجدد في أعمال ثلاثة تشكيليين بالمغرب

لا حدود للخيال

احتضن المتحف البلدي للتراث الأمازيغي بأكادير، معرضا تشكيليا للفنانين التشكيليين عبدالعزيز أصالح، إبراهيم أشيبان ورشيد بكار. وقد تم افتتاح المعرض مساء الثلاثاء 14 فبراير/شباط 2017، في حفل مميز قيم ضم عددا من المسؤولين ونخبة من الفنانين والمثقفين، وكذا محبي الفن التشكيلي، بجمهور متعطش ومتتبع للتظاهرات الثقافية والتشكيلية بالمدينة.

ثلاثة فنانين تشكيليين وثلاث مقاربات وقاسم مشترك أوحد، ظاهر مستتر وآسر أخاذ، قاسم مشترك جمعهم في هاجس محموم لخوض تجربة وجدانية، توظف فيها المادة واللون وتطوع وفقا لخلجات روح الفنان فيهم، ليسلكوا دهاليز دورة الحياة والموت، يتتبعون الأثر ويفكوا الرموز مع حفاظ على أصل الموجود، وحرص على إحياء روح الشيء بالشيء في الشيء.

دعك، كشط ومحو بدرجات موزونة متقنة، ويد تعمل بخفة ورشاقة لتبقي على أطلال شاهدة على ماض الزمان، تنعي الذكرى وتدعو إلى بعث الحياة من جديدة. ولوحات شاهدة على دورة الحياة والموت وتوالي دوران دواليبهما، مع حرص محسوس على استمرارية التحول والتجدد، والتعاطي في ذلك ببراعة مع المادة واللون بكل مكوناتهما وتدرجاتهما.

لا حدود للخيال في المقاربات والتعاطي في أعمالهم، الدعامة في ذلك تكوين أكاديمي للفنانين الثلاثة، مع تجربة صبغاتية قيمة اكتسبوها خلال مسيراتهم التشكيلية الغنية، المليئة بالإبداع والعطاء والتي تجلت خلال معارض تشكيلية متعددة التجليات، فمن معارض جماعية إلى أخرى فردية، قدم فيها فنانونا أعمالهم في مختلف الفضاءات وعبر عدد من مدن المملكة.

ويستمر الإبداع والعطاء، وتستمر دورة الحياة والموت، وبعث متجدد بين في أعمال عبدالعزيز أصالح، إبراهيم أشيبان ورشيد بكار.