بكين تدعو تيلرسون لزيارتها وسط قضايا خلافية كثيرة

فرصة لبحث نقاط التقاء واختلاف المصالح

واشنطن - دعا أرفع دبلوماسي صيني وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الثلاثاء لزيارة بكين، وذلك خلال أول لقاء بينهما في واشنطن لتعزيز العلاقات بين القوتين العالميتين.

واقترح عضو مجلس الدولة الصيني يانغ جيتشي الذي يعتبر أكثر نفوذا من وزير الخارجية، رسميا على تيلرسون زيارة الصين.

ورد الأخير معربا عن "رغبته في القيام بمثل هذه الزيارة في المستقبل القريب"، وفقا لمحاضر وزارة الخارجية الأميركية.

والتقى المسؤولان صباحا في وزارة الخارجية في واشنطن و"بحثا أهمية الحفاظ على علاقة اقتصادية تعود بالفائدة المشتركة على أول اقتصادين في العالم وتحسينها".

كما اتفقا أيضا على "أهمية العلاقات الثنائية البناءة وعملية تبادل بشكل منتظم رفيع المستوى بين الولايات المتحدة والصين".

وأخيرا، بحث تيلرسون ويانغ القضايا التي تهم البلدين ومن ضمنها البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

والاثنين، أبدت الولايات المتحدة تصميمها على الدفاع عن كوريا الجنوبية واليابان في مواجهة التهديدات النووية لبيونغ يانغ وقد ناقشت الدول الثلاث فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية.

وقد التقى الرئيس دونالد ترامب لفترة وجيزة الاثنين في البيت الأبيض يانغ بعد أن أجرى محادثات مع الجنرال اتش آر ماكماستر المستشار الجديد للأمن القومي وجاريد كوشنر صهر الرئيس الأميركي وأحد أقرب مستشاريه.

وأوضح سبايسر أنه "في نهاية اللقاء، أتيحت لعضو مجلس الدولة الصيني الفرصة لتحيّة الرئيس قبل أن يغادر"، مضيفا "كانت تلك فرصة للحديث عن مصالحنا المشتركة في مجال الأمن القومي".

ووفقا لوزارة الخارجية الصينية، فإن الصين والولايات المتحدة "على اتصال وثيق" بشأن إمكان عقد قمة بين ترامب ونظيره الصيني.

وإلى جانب كوريا الشمالية، تكثر الملفات الخلافية بين البلدين بين طموحات بكين في بحر الصين الجنوبي ووعود ترامب بتعزيز الضرائب على الواردات الصينية.

لكن بكين تبدو مصممة على وضع أسس علاقات طويلة الأمد مع واشنطن. وكما أفادت وكالة الصين الجديدة تتزامن زيارة يانغ مع الذكرى الـ45 لزيارة الرئيس الأميركي الراحل ريتشارد نيكسون التاريخية إلى الصين، وما جسدته من تقارب بين الدولتين.