ملامح انفراج في الأزمة الليبية مع زيارة السراج لموسكو

خطوة نحو كسر الانسداد السياسي المزمن

موسكو - نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء الاثنين عن نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف قوله إن من المقرر أن يصل فائز السراج رئيس وزراء الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة إلى موسكو خلال أيام.

ويُنظر إلى الزيارة على أنها خطوة لإنهاء الطريق المسدود في البلاد بين الحكومة في طرابلس وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر المتمركز في شرق البلاد الغنية بالنفط.

ونقلت إنترفاكس عن بوغدانوف قوله "أعتقد أن زيارة (السراج) ستأتي خلال الأيام المقبلة."

وفي 19 فبراير/شباط قال السراج إنه يأمل أن تعمل موسكو كوسيط بينه وبين حفتر.

وأجرت مصر في وقت سابق من فبراير/شباط الجاري محادثات مع الفصائل في طرابلس وفي الشرق التي تسعى جميعها إلى السيطرة على كامل البلاد لكنها فشلت في ترتيب اجتماع بين السراج وحفتر.

وتسعى حكومة السراج إلى إعداد خطط لتشكيل قوات أمن ليبية موحدة منذ وصلت إلى طرابلس في مارس/آذار لكنها لم تحقق تقدما يذكر.

وقام حفتر بجولة في حاملة طائرات روسية بالبحر المتوسط قبل اسابيع في إظهار للدعم الذي يحظى به من الكرملين.

ويرى مسؤولون غربيون الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة وسيلة لبسط الاستقرار في ليبيا التي تعاني من الاقتتال منذ الحرب الأهلية التي أطاحت بمعمر القذافي في عام 2011.