القراء في اليابان يترقبون ضجة هاروكي موراكامي

يمزج بين الحب والعزلة

طوكيو - يصدر هاروكي موراكامي أبرز الكتاب اليابانيين المعاصرين شعبية الجمعة في اليابان رواية طويلة جديدة بجزءين احيط محتواها بالسرية الكاملة، خلافا للضجة الاعلامية التي رافقت عام 2002 صدور رواية "كافكا على الشاطئ".

واكتفى موراكامي بالقول لدى توزيع جوائز كريستيان اندرسن في الدنمارك قبل اشهر "هي رواية اطول من \'كافكا على الشاطئ\' واقصر من \'1كيو84\' انها قصة غريبة جدا".

واوضح ناطق باسم دار النشر "شينشوشا": "ابلغنا الكاتب انه يريد ان يكتشف القراء الكتاب من دون ان يعرفوا شيئا عنه قبل صدوره. لذا لن نقول شيئا. حتى داخل الدار قلة قليلة من الناس اطلعت عليه".

وقال كاتب المحاولات الادبية كونيو ناكامورا الخبير في اعمال موراكامي "اتمنى ان يعبر فيه موراكامي باسلوب ادبي عن مشاكل العالم واحزانه وغضبه ويجدد التأكيد بقلمه للعالم باهمية السلام".

واوضحت دار النشر ان "الكتاب يقع في الفي كلمة. كنا قررنا ان نصدر في الاساس 500 الف نسخة من كل جزء الا اننا قررنا من الان رفعها الى 700 الف نسخة للجزء الاول و600 الفا للجزء الثاني في الوقت الراهن".

وتثير اعمال موراكامي الجديدة ولا سيما رواياته التي تباع ملايين النسخ منها في اليابان وحدها، حماسة كبيرة في بلده.

وستفتح مكتبات ابوابها عبر البلاد خلال الليل للقيام بعد عكسي قبل بدء بيع الرواية عند منتصف الليل. وستعرض محطة "ان اتش كاي" التلفزيونية العامة برنامجا خاصا حول اعمال موراكامي.

وتشكل اعمال موراكامي الجديدة لا سيما الروايات التي تباع ملايين النسخ منها في اليابان وحدها، حدثا مهما في بلاده.

وهاروكي موراكامي ولد في 12 يناير/كانون الثاني عام 1949، وهو كاتب ومترجم ياباني. حصل على عدة جوائز أدبية عالمية، منها جائزة فرانك كافكا عن روايته "كافكا على الشاطئ"، كما صنفته مجلة الغارديان على أنه أحد أبرز الروائيين على قيد الحياة في العالم.

ولد هاروكي في مدينة كيوتو، وأمضى معظم فترة صباه في كوبه، ومنذ طفولته كان موراكامي متأثر بالثقافة الغربية وبالتحديد الموسيقى والأدب الغربي، درس الدراما في جامعة واسيدا في طوكيو حيث تعرف على زوجته يوكو.

ويقع اسم موراكامي كل سنة على قائمة المراهنات في الفوز بجائزة نوبل للآداب كنجم للأدب في العصر الحديث، لكنه يرفضها فقد وصف موراكامي وقوفه على قائمة المرشحين كل عام بالمزعج وشبهه بالرهان على الخيل في السباق.

يحظى الكاتب الياباني بشعبية واسعة في بلده وخارجها بفضل ثيمته المعروفة بالمزج بين العزلة والحب، وما هو واقعي ومتخيل، وهو المعروف بحبكاته السردية التي تنحو منحى غرائبيًّا وتوظيفه لثقافات وأساليب مختلفة في الكتابة بأهم أعماله الروائية مثل "كافكا على الشاطئ" و"الغابة النرويجية" و"جنوب الحدود غرب الشمس" و"تسوكورو تازاكي عديم اللون وسنوات رحلته".