جانبا دماغ المبدع على تواصل مستمر

بحث سيتنبأ بالعباقرة والمبدعين

دورهام (كارولاينا) - توصل بحث علمي جديد إلى أن الإبداع والأفكار الخلاقة لا تتوقف على عمل جانب واحد من الدماغ كما كان يُعتقد، ولكن على مدى تواصل نصفيه مع بعضهما البعض.

وقالت الدراسة التي قام بها علماء أحياء أن الأشخاص الذين يتمتعون بميزات إبداعية وبقدرة على الابتكار، يمتلكون اتصالات عصبية أكثر بين جانبي الدماغ الأيسر والأيمن.

وحلل ديفيد دونسون من جامعة دوك ودانييل دورانتي من جامعة بادوفا، شبكة اتصال المادة البيضاء بين 68 منطقة منفصلة من الدماغ، عند مجموعة من المشاركين الأصحاء.

وتتواجد المادة البيضاء تحت المادة الرمادية الخارجية في الدماغ، وتتكون من حزم من الأنسجة أو المحاور، التي تربط مليارات من الخلايا العصبية، كما تنقل الإشارات الكهربائية.

وجمع الباحثون وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية البيانات باستخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي، مما أتاح القدرة على تتبع المسارات على المحاور داخل جمجمة الإنسان.

واستخدم فريق البحث بقيادة ريكس جونغ من جامعة نيو مكسيكو، أجهزة الكمبيوتر لتحويل البيانات الرقمية إلى خرائط ثلاثية الأبعاد (رسوم بيانية للمحاور ضمن الدماغ).

وقام المتطوعون في عمليات التصوير بالرنين المغناطيسي، بالمشاركة في اختبارات حددها الفريق لتقييم الإبداع عند كل شخص.

وتضمنت حل مجموعة من المسائل ورسم تصاميم جغرافية لمدة خمس دقائق، وإدراج استخدامات جديدة للأشياء الموجودة في حياتنا اليومية، مثل مشبك الورق.

وكتب المشاركون استبيانا حول إنجازاتهم في عشرة مجالات، بما في ذلك الفنون البصرية والموسيقى والكتابة الإبداعية والرقص والطبخ والعلوم.

ودرب الباحثون أجهزة الكمبيوتر على تحليل البيانات الناتجة، وتحديد الاختلافات في بنية الدماغ، لكنهم لم يجدوا فرقا إحصائيا في عمليات الربط داخل نصفي الدماغ، أو بين الرجال والنساء.

ووجد الباحثون أن فرقا واضحا عند الذين سجلوا درجات أعلى في الاختبارات، يتمثل في وجود اتصال أكبر وأكثر أهمية بين الجانبين الأيمن والأيسر من الدماغ.

وتقع هذه الاختلافات بشكل رئيسي في الفص الجبهي للمخ، كما أوضح الباحثون أن هذه النتائج قد تساعد على التنبؤ بوجود درجة عالية من الإبداع عند عدد من الأشخاص، على أساس هيكل الشبكة الدماغية.