اندلاع المعركة المرتقبة في مطار الموصل

تحرك سريع

بغداد - قال التلفزيون الرسمي إن القوات العراقية التي تضيق الخناق على الشطر الغربي من مدينة الموصل الذي لا يزال تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية اقتحمت مطار المدينة الرئيسي وقاعدة عسكرية قريبة الخميس.

وجاء في بيان بثه التلفزيون الرسمي "قوات الرد السريع والشرطة الاتحادية تقتحم مطار الموصل. وقوات جهاز مكافحة الإرهاب تقتحم معسكر الغزلاني."

واندلع الهجوم بدعم جوي من طائرات حربية واخرى مسيرة، في خطوة رئيسية لاستهداف معاقل الجهاديين في الجانب الغربي من المدينة.

وتوجهت قوافل من القوات بينها الشرطة الاتحادية والرد السريع التابع لوزارة الداخلية نحو المطار المهجور حاليا والذي يمثل معقلا رمزيا للتنظيم والواقع الى الجنوب من مدينة الموصل.

وذكر شاهد ان القوات العراقية اطلقت قذائف الهاون فيما قامت طائرات مروحية واخرى مقاتلة بتطهير الطريق امام القوات المتقدمة.

وتلعب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة دورا رئيسيا في دعم القوات العراقية من خلال ضربات جوية ومستشاريها على الارض، فيما تتقدم الخميس قوات اميركية بآليات مدرعة الى جانب القوات العراقية باتجاه المطار.

وقال العميد عباس الجبوري من قوات الرد السريع التي اصبحت على بعد حوالي كيلومترا واحد عن المطار "سنصل اليه اليوم باذن الله" في اشارة الى مطار الموصل.

وياتي هجوم الخميس في اطار عملية اطلقتها القوات العراقية الاحد لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من مدينة الموصل، ثاني المدن وآخر اكبر معاقل الجهاديين في العراق.

وتواصل القوات العراقية تضييق الخناق منذ اربعة ايام على المطار ولم يعرف حتى الان عدد الجهاديين المتواجدين للدفاع عن مواقعهم داخله، لكن مسؤولين اميركيين اشاروا الاثنين الى وجود الفي جهاديي في الموصل حاليا.

ومن المتوقع ان تقوم القوات العراقية التي تستعد على اكثر من محور، باقتحام الجانب الغربي من الموصل خلال الايام القليلة القادمة.

واعلنت القوات الامنية الشهر الماضي استعادة كامل سيطرتها على الجانب الشرقي من الموصل، في اطار معركة واسعة انطلقت في 17 تشرين الاول/اكتوبر لطرد الجهاديين من المدينة.