ايتن عامر تميل الى الكوميديا في 'يا تهدي يا تعدي'

اول بطولة مطلقة لها في السينما

القاهرة - يعرض الفيلم المصري "يا تهدي يا تعدي" للنجمة الشابة آيتن عامر قريبا في دور العرض المصرية.

وتدور قصة "يا تهدي يا تعدي" في إطار "لايت كوميدي" حول فتاة مكافحة تعمل في مدرسة لتعليم قيادة السيارات للسيدات، وتعيش قصة حب مع شاب من أسرة ثرية.

وأقامت الجهة المنتجة للفيلم، الذي يقوم ببطولته الثنائي المصري آيتن عامر ومحمد شاهين، عرضاً خاصاً للصحافيين والنقاد داخل إحدى السينمات بمنطقة الشيخ زايد بمحافظة السادس من أكتوبر.

ويشارك في بطولة الفيلم سلوى خطاب وشيماء سيف وعايدة رياض وبدرية طلبة، وهو من تأليف أحمد عزت وإخراج خالد الحلفاوي.

وحرص عدد من الفنانين على الحضور لتهنئة آيتن بفيلمها الجديد، وفي مقدمتهم شقيقتها وفاء عامر ومحمد رجب ولقاء سويدان وكارمن سليمان وزوجها الملحن مصطف جاد وفردوس عبدالحميد وزوجها المخرج محمد فاضل وعمر السعيد.

وكان التنظيم شبه غائباً عن العرض الخاص، حيث تعرض مجموعة من الصحافيين والمصورين لاعتداءات من رجال الحراسة، فيما تأخر أبطال الفيلم عن الحضور ما يقارب ساعة والنصف، مما أثار غضب المدعوين الذي انصرف عدد منهم اعتراضاً على سوء التنظيم.

واكد المخرج خالد الحلفاوي، أن شخصيات "يا تهدي يا تعدي" مستوحاة من الواقع، موضحا أنه رغم كون الفيلم "لايت كوميدي" إلا أنه ليس منفصلا عن واقع المجتمع المصري.

وقال الحلفاوي "هناك شق كبير من الفيلم يعتمد على الشخصيات التي من الممكن أن نقابلها في الواقع أثناء عملها أو حياتها اليومية، فالشخصية الرئيسية في الفيلم تقوم بتعليم السيدات قيادة السيارات، لذلك تقابل نماذج عديدة من المجتمع، منها الأم التي لديها أطفال تقوم بتوصيلهم إلى المدرسة أو التدريبات الرياضية وتريد تعلم القيادة، والفتاة اللعوب التي تختبئ تحت ستار التقاليد، أو السيدة الأرستوقراطية، إلى جانب أسرة البطلة نفسها واحتكاكها اليومي بأفرادها وحياتها كفتاة في سن الزواج ونوعية العرسان المتقدمين لخطبتها، وكلها نماذج من الحياة التي نعيشها، لذلك فهو فيلم يلمس الواقع بشكل كبير".

و"يا تهدي يا تعدي"، يعد بمثابة اول بطولة مطلقة لايتن عامر في السينما.

بدأت الممثلة المصرية الواعدة تصوير أولى مشاهد مسلسلها الرمضاني الجديد "فوبيا"، وتشارك في بطولته مع الفنان خالد الصاوي.

تدور أحداث المسلسل في إطار تشويقي اجتماعي حول مرض الفوبيا بوجه عام.

ويرصد المسلسل الجديد حالات عديدة لاشخاص يُعانون من أنواع مختلفة من الاضطراب النفسي، فمنهم من يخاف من مرور الزمن والتقدم في العمل، ومنهم من يخشى المستقبل والفشل مثل بطل العمل الصاوي.

وتجسد ايتن دور مقدمة برامج مهتمة بالحالات الإنسانية، ومتزوجة من صاحب القناة التي تعمل فيها، ولكنها تتعرض لمشكلة مع مجموعة من الاشخاص تؤثر على عملها وحياتها.

وقالت آيتن "إعجابي بتتابع الأحداث في الحلقات المكتوبة، جعلني متلهفة لقراءة الباقي منها، وهذه كانت نقطة مضيئة شجعتني على الموافقة، فضلاً عن تقديمي لدور جديد لم أجسده في سابق أعمالي".

وصرحت الممثلة المصرية انها ترفض الأعمال السطحية والتافهة الخالية من المضمون، واتخذت قراراً عند تقديمها لعمل كوميدي أن يحمل رسالة في طيات أحداثه.