'الايقونة' أزنافور يصافح مهرجان موازين الدولي

فنان القرن

الرباط - اختار مهرجان "موازين إيقاعات العالم" الفنان العالمي شارل أزنافور لإحياء حفل افتتاح دورته 16، التي ستنطلق فعالياتها الجمعة بالرباط (شمال).

وقالت إدارة المهرجان اليوم في بيان لها إن استقبال "موازين" للأيقونة أزنافور بمناسبة إحياء السهرة الافتتاحية بالمسرح الوطني محمد الخامس، "يؤكد للمهرجان ليس فقط توجهه الدولي، ولكنه يكرس مرة أخرى التزامه المتواصل لفائدة وصول الجمهور المغربي للأسماء الكبرى على الساحة الدولية".

ويعد مهرجان موازين، الذي أنشء سنة 2001، وتنظمه جمعية "مغرب الثقافات" (غير حكومية)، من أشهر المهرجانات الموسيقية الدولية، حيث قدرت اللجنة المنظمة عدد الجمهور الذي حضر الدورة السابقة بمليونين وستمائة ألف شخص.

ولمهرجان "موازين.. إيقاعات العالم"، الذي تنعقد دورته المقبلة ما بين 12 و 20 مايو/ايار 2017 شهرة عربية وعالمية مكنته من استقطاب اهتمام أبرز الفنانين العرب والعالميين للمشاركة في إحياء حفلاته، كالمغنية الأميركية الراحلة ويتني هيوستن، ونجم موسيقى الجاز الأميركية بي بي كينغ وآخرين.

وُلد شارل أزنافور الفنان التّسعيني الذي لا زال يغني ويرقص، بحيوية الشّباب، في أكبر قاعات ومسارح العالم بباريس في 22 مايو 1924، في أسرة أرمينية.

وهو الذي رشّح السيدة أم كلثوم لتغني على ركح الأولمبيا في باريس، عندما سمعها للمرّة الأولى تغني في القاهرة، وهو الذي وقف وراء دعوة الفنانة اللبنانية فيروز فيما بعد لتغني على ركح المسرح نفسه.

وخاض أزنافور الذي منحته قناة سي إن إن سنة 1988 لقب "فنان القرن"، مسارا فريدا يمتد على 70 سنة. وبلغت مبيعات هذا الفنان المبدع 100 مليون أسطوانة، وأصدر 1200 أغنية، و80 فيلما، و294 ألبوما غنائيا، وحاز المئات من الأسطوانات الذهبية، وأحيى الآلاف من الحفلات الموسيقية بـ49 بلدا عبر العالم.

وغنى أزنافور، واسمه الحقيقي شهنورفاريناغ أزنفوريان، وسجل أغانيه بسبع لغات، كما تم اقتباس أغانيه من قبل العديد من الفنانين، مثل إلتون جون، وبوب ديلان، وستينغ، وبلاسيدو دومينغو، وسيلين دييون وخوليو إغليسياس، وإديت بياف، وليزا مينيلي، وسام ديفيس جي إر، وراي شارلز، وإلفيس كوستيلو، وآخرون.

وحقق أزنافور نجاحا كبيرا في جميع أنحاء العالم بفضل أغنيته SHE، واحتلت أغانيه "قصة عشق بنوتينغ هيل، و"بالطريقة القديمة"، و"أمس عندما كنت شابا"، و"لاماما"، و"لابوهيم"، وكذلك "وات ميكس أمان" وأغان أخرى صدارة الترتيب على البلاكباستر بالعديد من البلدان.