انطلاق معرض الكتاب الإلكتروني العربي في دورته الثانية

انطلاقة جديدة للكتاب الإلكتروني

ينطلق معرض الكتاب الإلكتروني العربي في دورته الثانية فى منتصف فبراير/شباط 2017 ويستمر حتى الثامن والعشرين من الشهر نفسه. ينظم المعرض دار حروف منثورة للنشر الإلكترونى المصرية، ويشارك فيه إحدى عشرة دار نشر إلكترونية مجانية من مصر والجزائر وفلسطين واليمن.

وبهذه المناسبة تحدث الناشر مروان محمد مؤسس دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني وكشف عن تأسيس موقع إلكتروني يستضيف جميع فعاليات معرض الكتاب الإلكتروني بحيث يتم تخصيص جناح إلكتروني لكل دار لعرض نبذة عن الدار ونشاطاتها وفعالياتها الثقافية وتاريخ تأسيسها وأهدافها وجهات الاتصال بها، بالإضافة إلى مكتبة إلكترونية تحاكي في طريقة عرضها المكتبات الواقعية وتعرض جميع إصدارات الدار الإلكترونية والتي تتاح من خلال هذا المعرض لزائره الكريم مجاناً.

كما أوضح أن شخصية المعرض لهذه الدورة الثانية هي المخرج السوري مصطفى العقاد وسيجد الزائر نبذة عن تاريخ حياته ومشواره الفني مع مقاطع فيديو لعدد من الحوارات معه ومعرض صور خاص به يستعرض مشواره الفني الحافل.

وستقام ندوات أدبية وثقافية متنوعة خلال أيام المعرض وفي الحفل الختامي للمعرض سيتم تكريم شخصيات أدبية شبابية، حفلة تكريم أونلاين توزع فيها شهادات تقدير لهذه الشخصيات.

كما تتضمن الفعاليات وجود الخيمة الفنية الخاصة بالمعرض والتي تستضيف مواهب مختلفة في الغناء والعزف وإلقاء الشعر والأداء التمثيلي الساخر من خلال فيديوهات تشارك بها هذه المواهب، وسيصدر عن المعرض عقب إنتهائه كتاب إلكتروني يضم جميع الندوات التي دارت خلال أيام المعرض برعاية دور النشر ويستضيف المعرض النشاطات الخاصة الأدبية والثقافية لدور النشر المشاركة في المعرض.

• النشر الإلكتروني يكسب كل يوم أرضا جديدة في مجال النشر

كما تحدث إلينا د. جمال الجزيري وقال: "معرض الكتاب الإلكتروني الثاني معرض يشارك فيه عدد كبير من دور النشر الإلكترونية العربية، بزيادة ملحوظة عن دور النشر التي شاركت العام الماضي في معرض الكتاب الإلكتروني الأول. وهذا المعرض يُعقد بمبادرة من دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني. وتشارك فيه دار كتابات جديدة للنشر الإلكتروني التي شرفتُ بتأسيسها مع المبدع الأردني محمود الرجبي، بعدد كبير من الكتب (581 كتابا) موزعة على أنواع متنوعة من الكتابة: القصة، الشعر، الرواية، المسرح، الهايكو، الهايبون، الإبيجرامات والشذرات، النقد الأدبي والدراسات، الترجمات، مجلة الهايكو العربي، ومجلة سنا الومضة القصصية.

ولكن ضيق وقتي ووقت محمود الرجبي لم يسمح لنا بالمشاركة في فعاليات وندوات المعرض، فلقد نشرنا في يناير/كانون الثاني أكثر من خمسين كتابا وكذلك الأمر في ديسمبر/كانون الأول، ويتم الآن التجهيز للكتب الجديدة.

والمعرض انطلاقة جديدة للكتاب الإلكتروني، ويؤكد أن النشر الإلكتروني يكسب كل يوم أرضا جديدة في مجال النشر، وأتمنى أن يحقق المعرض المرجو منه وأن يقبل عليه عدد كبير من القراء حتى يتحقق الهدف من النشر الإلكتروني ومن المعرض بوصول الكتب إلى أكبر قطاع من القراء."