واشنطن تؤكد نيتها الالتزام بالاتفاق النووي

الاتفاق باق

واشنطن - قالت وزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني الجمعة أنها تلقت تأكيدات خلال اجتماعات مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن الولايات المتحدة ملتزمة بالتنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران.

وأضافت بعد يوم من محادثات أجرتها في البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية "تلقيت تأكيدات مما سمعته خلال الاجتماعات بشأن نية الالتزام بالتطبيق الكامل للاتفاق".

وأكدت أن الإدارة الجديدة أوضحت أنها لم تتخذ قرارا بعد بشأن من ستعينه سفيرا جديدا لدى الاتحاد الأوروبي، ولا بشأن طريقة دفع محادثات التجارة الأمريكية-الأوروبية المتوقفة.

وتأتي تصريحات المسؤولة الأوروبية في ختام لقاءات مع مسؤولين في الإدارة الأميركية على وقع خلافات بين واشنطن وبروكسل حول عدد من من القضايا من بينها الهجرة والأمن والتجارة، وتصاعد التوتر بين إدارة ترامب وطهران على خلفية التجربة الصاروخية الايرانية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن سابقا عزمه على التمسك بهذا الاتفاق، وأن الاتحاد سيلتزم بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، معتبرا أنه “في غاية الأهمية” وخصوصا لأمن القارة.

وتصاعدت حدة التوتر في الأيام الأخيرة بعد أن أجرت إيران تجربة لصاروخ باليستي في ظل تدهور العلاقات بشكل كبير منذ تولي ترامب مهام الرئاسة في 20 يناير/كانون الثاني على وعد تبني موقف متشدد من إيران التي يرى أنها "عدائية" تجاه الولايات المتحدة.

وكان ترامب قد وصف في وقت سابق الاتفاق الذي أبرم مع إيران في يوليو عام 2015 بأنه “أسوأ اتفاق يجري التفاوض عليه على الإطلاق”، وهدد مرارا بإلغائه أو بالسعي لاتفاق أفضل.

وتوعد خلال حملته الانتخابية بالغاء الاتفاق النووي مع ايران ووصفه بأنه اتفاق كارثي لكنه فور توليه مهامه في 20 يناير/كانون الثاني خفف من لهجته.

ويقضي الاتفاق بتقليص قدرات برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها ودخل حيز التطبيق في يناير/كانون الثاني 2016.