آب ستور يضيق سريعا بالتطبيقات الايرانية

ديجيكالا للتجارة الالكترونية أشهر ضحايا الحملة

طهران – ضاق صدر متجر ابل للتطبيقات سريعا بالمطورين الايرانيين بعد اربعة اشهر فقط على السماح لهم بنشر برمجياتهم على ابل ستور.

وبدأت عملاقة الهواتف الاميركية فعلا في ازالة تطبيقات ايرانية من منصة اب ستور، كما منعت مطورين من نشر تطبيقات جديدة.

وكانت الشركة سمحت للإيرانيين باستخدام متجرها في سبتمبر/أيلول دون الحاجة لاستخدام برامج لتغيير الموقع الجغرافي بعد رفع بعض العقوبات الأميركية ضد إيران.

لكن الشركة ابقت على حرمان المطورين المحليين من تسجيل تطبيقاتهم، متغاضية على تسجيلها من دول أخرى قبل ان تبدأ حملة جديدة لازالتها.

وترد ابل على المطورين والشركات الناشئة الإيرانية عند رغبتهم بإدراج تطبيق جديد برسالة تقول ان أن التطبيقات التي تمرر معاملات مالية من خلالها للشركات الموجودة في إيران قد لا تتوافق مع لائحة شروط وقوانين التبادل التجاري الإيرانية.

ويبدو ان قرار ابل الذي رفضت التعليق عليه، يستند الى طلبات من طهران أو نتيجة لقوانين التجارة العالمية الذي يتّبعها المتجر.

ومن أجل الاستجابة لمعايير الحكومة الإيرانية يجب أن تقوم آبل بافتتاح مكتب إقليمي في البلاد، واستلام أمر من المحكمة.

وذهب اخرون الى الاجراء الجديد انعكاس للعقوبات المفروضة على إيران من جانب وزارة الخزانة الأميركية والتي لا يزال بعضها سار.

ومن بين التطبيقات التي ازالها متجر اب ستور ديجيكالا، الذي يعد أكبر خدمة تجارة إلكترونية في البلاد.

والخدمة تستخدم نظام الدفع "شاباراك"، وهو منعزل عن نظام الدفع الدولي وبالتالي لا يتعارض مع شروط استخدام آبل، ومع ذلك تم إزالته من المتجر.

ويقدر عدد مستخدمي أجهزة آيفون في إيران بنحو 6 مليون مستخدم من أصل 40 مليون مستخدم للهواتف الذكية، ويهرّب شهريا ما عدده مئة ألف جهاز آيفون إلى داخل إيران شهريا.

والسوق الواعدة التي تتجاهلها ابل او تتفاداها يتبع المستخدمون فيها طرقا تتيح لهم الالتفاف على اب ستور وتنزيل تطبيقات من خارج المتجر بعد كسر حماية الهاتف.