طائرة مسيرة أميركية تقتل عنصرين من قاعدة اليمن

الطائرات المسيرة تواصل ملاحقة التنظيم

عدن (اليمن) - قتل عنصران في تنظيم القاعدة فجر الاثنين في ضربة جوية نفذتها طائرة اميركية من دون طيار بعد يوم من مقتل عشرات من مسلحي الجماعة الجهادية ومدنيين وجندي اميركي في هجوم شنته القوات الخاصة الأميركية.

وقال مسؤول امني يمني فضل عدم الكشف عن هويته، في تصريح، "قتل عضوان في القاعدة فجر اليوم في غارة جوية نفذتها طائرة أميركية من دون طيار واستهدفت مركبة لعناصر القاعدة في مديرية بيحان بمحافظة شبوة".

وأكد المسؤول أن الغارة "استهدفت المركبة إثناء سيرها مما ادى الى مقتل شخصين كانا على متنها".

وتاتي هذه الضربة بعد يوم من هجوم شنته القوات الخاصة الأميركية في محافظة البيضاء في وسط اليمن، في أول هجوم من نوعه ضد تنظيم القاعدة في هذا البلد منذ تسلم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة.

واعلن الجيش الاميركي مقتل احد جنوده و14 من مسلحي "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، فرع تنظيم القاعدة في اليمن الذي تعتبره واشنطن اخطر اذرع التنظيم في العالم، في الهجوم في يكلا (وسط)، بينما أفادت مصادر محلية بمقتل 41 من مسلحي التنظيم وثمانية اطفال وثماني نساء.

وقال احد أفراد عائلة الأميركي اليمني انور العولقي الذي قتل في غارة أميركية في العام 2011 أن ابنة الإمام المتشدد قتلت في الهجوم.

وانور العولقي، احد ابرز قيادات تنظيم القاعدة، قتل في غارة اميركية نهاية ايلول/سبتمبر 2011 بين منطقتي مأرب والجوف الواقعتين شرق وشمال العاصمة صنعاء. وبعد نحو أسبوعين، قتل عبد الرحمن العولقي، احد أبناء الإمام المتشدد، في غارات في قرية عزان بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن.

وقالت مصادر قبلية في تصريح الاثنين "هناك حالة استنفار كبرى في اوساط مسلحي القاعدة في ثلاث محافظات هي البيضاء شبوة ومأرب بعد عملية البيضاء". وأكدت المصادر أن "عناصر التنظيم ارتدوا أحزمة ناسفة ويحملون السلاح معظم الوقت بعد عملية البيضاء".

والهجوم في يكلا هو الاول ضد تنظيم القاعدة منذ تسلم ترامب الرئاسة في 20 كانون الثاني/يناير. وكان الرئيس السابق باراك اوباما كثف استخدام الضربات بطائرات من دون طيار في اليمن وفي دول أخرى بينها أفغانستان ضد أهداف جهادية.

ويشهد اليمن منذ نحو عامين نزاعا مسلحا أوقع عشرات ألاف القتلى والجرحى بين القوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي والمتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم.

واليمن واحد من سبع دول منع مواطنوها بموجب قرار اتخذه الرئيس الأميركي أخيرا من دخول الولايات المتحدة.

واستفادت التنظيمات الجهادية وعلى راسها "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، فرع تنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم الدولة الاسلامية من النزاع بين الحكومة والمتمردين لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب اليمن.