حماس تأمل بشيء إيجابي من إيران

حماس تنتظر

الجزائر – كشفت حركة حماس الاحد عن اتصالات اجرتها مؤخرا مع ايران على أمل الوصول إلى "شيء إيجابي" لتقوية العلاقة بين الجانبين بعد سلسلة اشارات الى إمكان تحييد الخلاف حول الملف السوري.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة سامي أبو زهري خلال مؤتمر صحفي في العاصمة الجزائرية إن "حركة (حماس) حريصة على بناء علاقات متوازنة وحميمية مع كل الأطراف العربية والإسلامية وبلا شك من بينها إيران".

واضاف "هناك جهود واتصالات لتقوية العلاقة (مع إيران) في المرحلة الأخيرة ونأمل أن نصل إلى شيء إيجابي" دون أن يتطرّق إلى تفاصيل.

وايران تقدم مساعدة عسكرية ومالية لمنظمتي الجهاد الاسلامي والمقاومة الاسلامية حماس اللتين تسيطران على قطاع غزة.

الا ان العلاقة بين طهران وحماس توترت مع بداية النزاع السوري في اذار/مارس 2011. وقطع خالد مشعل مع نظام دمشق حيث كان مقره سابقا، بينما بقيت طهران ابرز حليف اقليمي للرئيس السوري بشار الاسد.

وظهرت في الآونة الأخيرة اشارات الى عودة الدفء للعلاقات بين ايران وحماس، التي لا تخفي الدعم الذي تتلقاه من ايران ماليا وتسليحيا.

وعلى مدى السنتين الماضيتين زار قياديون من حماس ايران او اجتمعوا بمسؤولين ايرانيين على غرار اللقاء الذي جمع رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل مع رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني في الدوحة عام 2015.