'غالاكسي إس8' لن يتخلى عن منفذ السماعات

هل يمر اطلاق الهاتف الجديد بسلام؟

سيول - لن يتخلى الهاتف الذكي الأكثر ترقباً للعام الحالي والمطور من طرف عملاقة الإلكترونيات الكورية الجنوبية سامسونغ عن منفذ السماعات.

بخلاف تسريبات سابقة، ذكرت صحيفة "غارديان" أن سامسونغ تتشبث بمنفذ سماعات الأذن في غالاكسي إس8، كما فعلت منافستها آبل مع هواتف آيفون 7.

وقالت الصحيفة إن عدة مصادر أكدوا لها أن تقنية مسح قزحية العين التي امتاز بها الهاتف المُلغى غالاكسي نوت7 سوف تتوفر مع غالاكسي إس8، والتي تتيح للمستخدمين فتح الهاتف وتأمينه عن طريق مسح أعينهم.

وفيما يتعلق بكاميرا الهاتف المنتظر، نقلت "غارديان" أنها ستدعم نفس تقنية "البكسل المزدوج" التي جاء بها غالاكسي إس7، ولكن مع تحسين سرعة التصوير وأدائه في ظروف الإضاءة المنخفضة، ثم إنها ستضم تقنية للتعرف على الأشياء.

وللمرة الأولى إلى الآن، كشفت تسريبات "غارديان" أن غالاكسي إس8 سيتضمن إمكانية وصله بشاشة مكتبية ولوحة مفاتيح وفأرة لتقديم تجربة أندرويد مكتبية، وذلك على غرار ما قدمته شركة مايكروسوفت مع هواتف "لوميا 950".

وسيأتي غالاكسي إس8 أيضًا مع منفذUSB Type-C، ونسخة جديدة من نظارة وكاميرا الواقع الافتراضي "جير في آر" .

وقالت الصحيفة البريطانية إن هاتف سامسونغ المنتظر سوف يأتي في قياسين اثنين، إلى جانب شاشة عديمة الحواف تقريباً تمتد بين حافتي الجهاز.

وسيُعلن عنه نهاية شهر مارس/آذار وسيبدأ بيعه اعتباراً من يوم 21 أبريل/نيسان 2017، أي أنه سيأتي في وقت لاحق من الإطلاق المخطط له في المؤتمر العالمي للجوال MWC 2017 ببرشلونة، وذلك بسبب الآثار المترتبة على الفشل الذريع لهاتف سامسونغ اللوحي، غالاكسي نوت7.

ونقلت الصحيفة أيضاً أن طرازي الهاتف يحملان الاسمين الرمزيين: Dream وDream 2، ويقدم كل منهما شاشة منحنية من الجانبين على غرار الهاتف غالاكسي إس7 إيدج وغالاكسي نوت7.

وأضافت "غارديان" أن ما يُسمى بـ"الشاشة اللامحدودة" سوف تغطي كامل الجهة الأمامية للهاتف ما عدا جزء صغير جداً في الأعلى والأسفل، حتى إنه لن يكون هناك أي مساحة لوضع شعار سامسونغ في الجهة الأمامية.

وأعلنت سامسونغ اخيرا عن خلاصة تحقيقها في احد اكبر العيوب التقنية في تاريخ تصنيع الهواتف، التي افضت في النهاية الى سحب نوت 7.

وتسعى الشركة الكورية لطي صفحة فشلها الذريع وخيبتها الكبيرة مع فضائح رافقت اطلاق هاتفها السابق.

وتلقت سمعة سامسونغ ضربة قوية بعدما أعلنت الشركة سحب هواتف نوت 7 المعرضة للاحتراق وبعد تقارير عن اشتعال النيران في الأجهزة البديلة أيضا.

وانتشرت صور هواتف سامسونغ المحترقة على وسائل التواصل الاجتماعي ومنعت خطوط الطيران المسافرين من حملها على متن الطائرات.

وادى العطل لانخفاض الأرباح التشغيلية للشركة بمقدار 5.3 مليار دولار.

وفي مؤتمر صحفي عقدته الشركة في مقرها الرئيسي في العاصمة الكورية الجنوبية سيول قال رئيس وحدة أعمال الهواتف المحمولة في سامسونغ كوه دونج جين إن هنالك سببان لانفجار بطاريات أجهزة غالكسي نوت7، الأول مرتبط بالدفعة الأساسية من الأجهزة التي صنعتها الشركة، والثاني بالأجهزة البديلة التي قدمتها بصفتها حلًا للخلل الأول.

وقال إن بطاريات الدفعة الأساسية من الأجهزة كانت تعاني من خلل في التصميم، بحيث كان الغطاء الخارجي للبطارية صغير جدًا ولم يكن بمقدوره استيعاب المكونات التي بداخله، مما تسبب في حدوث تماس كهربائي والتسبب في اشتعال البطارية وانفجار الجهاز في بعض الأحيان.