تمايز بين واشنطن ولندن حول رفع العقوبات عن موسكو

ماي: يجب تطبيق اتفاق مينسك كاملا

واشنطن - اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترامب الجمعة انه لا يزال من المبكر الكلام عن العقوبات بحق روسيا، في حين طالبت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي بابقائها، وذلك عشية اول مكالمة هاتفية بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي مع ماي في البيت الابيض "بالنسبة الى العقوبات سنرى لاحقا ما يمكن ان يحصل. لا يزال من المبكر الكلام عن هذا الامر".

وتيريزا ماي هي المسؤولة الاجنبية الكبيرة الاولى التي تلتقي ترامب منذ تسلمه سلطاته في البيت الابيض في العشرين من كانون الثاني/يناير الحالي.

وقالت ماي "بالنسبة الى المملكة المتحدة وفي ما يتعلق بالعقوبات على روسيا المرتبطة بسلوكها في اوكرانيا، لقد كنا واضحين جدا: نريد تطبيق اتفاق مينسك بشكل كامل".

وكان تم في شباط/فبراير 2015 التوقيع في مينسك على اتفاق بين كييف وموسكو وباريس وبرلين لوضع حد للنزاع الاوكراني.

واضافت ماي "نعتقد ان العقوبات يجب ان تبقى قائمة حتى تطبيق اتفاق مينسك بشكل كامل، وسنواصل بذل جهود بهذا المعنى داخل الاتحاد الاوروبي".

وفرضت عقوبات دولية على روسيا ردا على ضمها لمنطقة القرم الاوكرانية في اذار/مارس 2014 واحتجاجا على دعمها للانفصاليين الاوكرانيين في شرق اوكرانيا.

العلاقة مع بوتين

وردا على سؤال حول علاقته بالرئيس الروسي، قال ترامب "آمل بان تكون لدينا علاقة رائعة. هذا ممكن. كما يمكن الا ينجح الامر. سنرى ما سيجري".

ومن المقرر ان يحصل اتصال هاتفي السبت بين ترامب وبوتين، بحسب ما اعلن البيت الابيض والكرملين، وسيكون الاتصال الاول بينهما منذ وصول ترامب الى البيت الابيض في العشرين من الشهر الحالي.

وكان الاثنان تحادثا هاتفيا للمرة الاولى في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعيد اعلان فوز ترامب بالرئاسة، واتفقا على ضرورة "تطبيع" العلاقات بين البلدين.

وكان بوتين وصف ترامب بـ"الرجل المبدع وصاحب الكفاءات العالية"، في حين اشاد ترامب بـ"ذكاء" بوتين.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "عادة خلال اتصالات من هذا النوع يتم تبادل وجهات النظر بشأن ابرز مواضيع العلاقات الثنائية".

وكان محيطون بالرئيس ترامب تطرقوا قبل المؤتمر الصحافي لترامب وماي الى احتمال رفع العقوبات عن موسكو. وقالت مستشارة ترامب كيليلان كونواي في تصريح لشبكة فوكس "كل هذا وارد".

الا ان المتحدث باسم الكرملين قال "بالنسبة الى رفع العقوبات لا نعرف شيئا ولا اعرف الى اي حد تتناسب هذه المعلومات مع الحقيقة".

تحد للاتحاد الاوروبي

يبدو ان الاتصال المتوقع بين ترامب وبوتين والتكهنات عن قرب رفع العقوبات عن موسكو، لا تلقى اصداء ايجابية لدى الاميركيين المحافظين.

وقال السناتور الجمهوري جون ماكين المعروف بعدائه لموسكو وانتقاداته لترامب "باسم الامن القومي الاميركي وامن حلفائنا آمل بان يضع الرئيس ترامب حدا لهذه التكهنات ويتخلى عن هذه الطرق الخطرة"، ملوحا بجعل العقوبات السارية بحق روسيا منصوصا عليها في القوانين الاميركية.

بدوره قال النائب الديموقراطي اليوت انجيل انه "ما دام (بوتين) لم يغير سلوكه فانه لا يمكن التفكير برفع العقوبات عنه".

من ناحيتها ذكرت منظمة "هيومن رايتس فيرست" الحقوقية بأن رفع العقوبات الاميركية المفروضة على روسيا دونه شروط قانونية لا بد ان تتحقق، منها وقف الانتهاكات الروسية لحقوق الانسان والقانون الدولي وانسحاب القوات الروسية من شبه جزيرة القرم واحترام اتفاقيات مينسك.

وسيتحادث ترامب ايضا السبت مع نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل. وسبق ان انتقد ترامب ميركل على سياستها في مجال الهجرة وفتح حدود بلادها امام المهاجرين.

وقال هولاند خلال زيارة قام بها لبرلين الجمعة حيث التقى ميركل ان ادارة ترامب تمثل "تحديا" للاتحاد الاوروبي سواء في المجال التجاري او في مجال السياسة الخارجية.