موصليو الشرق يبدؤون العودة لمناطقهم المحررة

العودة رغم الدمار

الموصل (العراق) - قال مسؤول إغاثة عراقي، الجمعة، إن أكثر من 5 آلاف نازح عادوا إلى مناطقهم المحررة في الجانب الشرقي لمدينة الموصل (شمال) خلال اليومين الماضيين، في وقت كثفت فرق الإغاثة الإنسانية المحلية والدولية جهودها داخل الأحياء المحررة.

وقال إياد رافد عضو في جمعية الهلال الأحمر العراقية(مؤسسة رسمية)، إن "نحو 5200 نازح غادروا مخيمي الخازر وحسن شام خلال اليومين الماضيين إلى مناطقهم المحررة في الجانب الشرقي للموصل".

وأضاف مسؤول الإغاثة أن "العمل يجري لإفراغ مخيمي الخازر وحسن شام من النازحين القادمين من المناطق الشرقية للموصل قبيل انطلاق المرحلة الثانية من العمليات العسكرية لتحرير الجانب الغربي للموصل".

وكثفت فرق الإغاثة أعمالها الاغاثية داخل الأحياء المحررة في الجانب الشرقي للمدينة مع بدء عودة النازحين إلى منازلهم.

وقال مدير فرع الهلال الأحمر في نينوى(مركزها الموصل) زكي يعقوب في بيان له اليوم إن "فرق الهلال الإغاثية قامت بتوزيع أكثر من 800 سلة غذائية متكاملة للعائلات في حي الميثاق شرقي مدينة الموصل".

وأضاف يعقوب أن "الطرود الغذائية والاغاثية الموزعة استهدفت أكثر من 4 آلاف شخص داخل الحي، وفرق الهلال الأحمر العراقي مستمرة بتوزيع المساعدات الغذائية والاغاثية في المناطق داخل مدينة الموصل".

وقال وزير الهجرة والمهجرين العراقي، جاسم الجاف، الأربعاء، الماضي إنه "من المتوقع نزوح ما بين 200 إلى 250 ألف شخص من الجانب الغربي لمدينة الموصل (شمال).

وكانت منسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في العراق، ليز غراندي، أعربت الثلاثاء، عن مخاوفها بشأن مصير نحو 750 ألف مدني يتواجدون في مناطق غربي الموصل، مع قرب انطلاق العمليات العسكرية لاستعادتها من الدولة الإسلامية بعد أن أعلنت الحكومة، في اليوم نفسه، اكتمال استعادة السيطرة على مناطق شرقي المدينة.

ومع خسارته الجانب الشرقي من الموصل تمكن الكثير من مسلحي التظيم من الفرار نحو القسم الغربي، وهو ما يزيد التوقعات بأن المعركة المقبلة ستكون أشد ضراوة، في محاولة للاحتفاظ بآخر معقل للتنظيم في المدينة التي سيطر عليها صيف عام 2014 وأطلقت القوات العراقية قبل أكثر من ثلاثة أشهر عملية عسكرية كبيرة لاستعادتها.