الإمارات والهند توقعان شراكة إستراتيجية شاملة

علاقات متينة

نيودلهي - وقعت الإمارات والهند الأربعاء في العاصمة نيودلهي، اتفاقية الشراكة الإستراتيجية الشاملة، وعددا من مذكرات التفاهم بين البلدين، وجرى تبادل وثائق الاتفاقيات بين الجانبين، على هامش المباحثات الرسمية التي عقدها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع ناريندرا مودي رئيس وزراء الهند.

وتم تبادل مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الصناعات الدفاعية بين محمد أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع ومانوهار باريكار وزير الدفاع الهندي، في حين تبادل أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ثلاث مذكرات تفاهم مع نتنجاد كاري وزير النقل البري والخطوط السريعة حول التعاون المؤسسي في مجال النقل البحري والتعاون في قطاع النقل البري والطرق السريعة وبشأن الاعتراف المتبادل بشهادات الأهلية للعاملين في البحر، وفقاً لأحكام معايير التدريب وإصدار الشهادات وميثاق الحفظ والتعديل عليها.

كما تبادل أنور قرقاش ثلاث مذكرات تفاهم مع أ م جي أكبر وزير الشؤون الخارجية الهندي حول مكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز التعاون الزراعي، وحول الإعفاء المتبادل من تأشيرة الحصول المسبقة لحملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة.

وتبادل سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ونيرمالا سيتارامن وزيرة الدولة للتجارة والصناعة الهندية مذكرتي تفاهم الأولى حول تعزيز التدابير العلاجية التجارية، والثانية تتعلق بمجال شؤون الشركات الصغيرة والمتوسطة والابتكار.

كما تبادل سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام وأم جي أكبر وزير الشؤون الخارجية الهندي مذكرة التفاهم بين وكالة أنباء الإمارات "وام" بالمجلس الوطني للإعلام، وهيئة خدمات الإذاعة العامة الهندية. فيما تبادل سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ومجموعة شركاتها ودارمينرا برادان وزير الدولة للبترول والغاز الطبيعي اتفاقية حول إدارة وتخزين النفط الخام في الهند.

وجرى خلال الجلسة بحث العلاقات القائمة بين البلدين بمختلف جوانبها، والسبل الكفيلة بتطويرها بما يواكب حرص الجانبين وسعيهما لتنميتها على كافة الأصعدة. كما بحث الجانبان القضايا الإقليمية والدولية والتطورات الحالية التي تشهدها المنطقة، وفي مقدمتها الإرهاب والعنف وغيرها من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته بما تم إبرامه من اتفاقيات مؤكدا أن بأن العلاقات الإماراتية - الهندية ستشهد تحولات إيجابية كبرى خلال السنوات المقبلة، بفضل اتفاقية الشراكة الإستراتيجية التي ستفتح "آفاقاً رحبة وغير مسبوقة للتعاون والترابط والعمل المشترك، وتمثل نقلة نوعية كبرى في حاضر هذه العلاقات ومستقبلها".

ومن جانبه وأشار رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي إلى أن "الإمارات تعتبر شريكاً رئيساً في قصة نمو الهند"، وأثنى على اهتمام الإمارات بالاستثمار في الهند، خصوصاً في قطاع البنية التحية، مضيفاً أنه "يجري العمل على ربط المؤسسات الاستثمارية في الإمارات مع صندوق الاستثمار الوطني والبنية التحتية في الهند"، وقال إنه يشارك اهتمام الشيخ محمد بن زايد بأن تشارك الشركات الهندية في مشروعات البنية التحتية المتعلقة بـ"إكسبو دبي 2020".

علما وأن هذه الاتفاقات تمت في إطار زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي التي انطلقت الثلاثاء إلى العاصمة نيودلهي في زيارة دولة يقوم بها إلى جمهورية الهند للمشاركة كضيف رئيسي في احتفالاتها بيوم الجمهورية.