الجيش الليبي ينتزع قنفودة بالكامل بعد نصف سنة من المعارك

سنوات من المعارك في بنغازي

بنغازي (ليبيا) - اعلن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر انه استعاد الاربعاء احد آخر معاقل المسلحين الجهاديين قرب بنغازي في شرق ليبيا بعد عدة اشهر من المعارك.

وكتب احمد المسماري المتحدث باسم الجيش على صفحته على فيسبوك "القوات المسلحة العربية الليبية تحرر منطقة قنفودة بالكامل"، وتقع هذه المنطقة على بعد 15 كلم الى الغرب من وسط بنغازي.

كما اعلن متحدثان باسم كتيبتين هما منذر الخرطوش ومحمد العزومي السيطرة بالكامل على قنفودة التي كانت مسرحا للمعارك منذ حزيران/يونيو 2016.

واوضح العزومي " قنفودة تحت سيطرة الجيش بعد فرار ما تبقى من الجماعات الارهابية نحو عمارات 12" الحي السكني الواقع بين قنفودة والقوارشة المعقل السابق لانصار الشريعة القريبة من القاعدة التي تصنفها الامم المتحدة والولايات المتحدة منظمة ارهايبة.

وفي المساء، انفجرت سيارة في شارع الاستقلال بوسط المدينة، ما أسفر عن ستة جرحى هم خمسة مدنيين وعسكري، بحسب ما أفاد مستشفى الجلاء في بنغازي.

وقال مصدر أمني إنه لم يعرف بعد ما إذا كان الانفجار ناجما عن اعتداء انتحاري أو سيارة مفخخة، مشيرا إلى أن الهجوم استهدف على الأرجح قافلة عسكرية.

ولا تزال المجموعات الجهادية تسيطر على حيين اثنين وسط بنغازي هما الصابري وسوق الحوت. ومن هذه المجموعات خصوصا "مجلس شورى ثوار بنغازي" وهو تحالف ميليشيات اسلامية بينها انصار الشريعة.

ومنذ نحو ثلاثة اعوام تشهد بنغازي ثاني اكبر مدن ليبيا معارك دامية بين هذه المجموعات المسلحة والقوات الموالية لحفتر.

وسيطرت قوات المشير حفتر على قسم كبير من بنغازي لكنها لم تبسط حتى الان سيطرته كاملة على المدينة.

ويعترض المشير حفتر المدعوم من البرلمان المنتخب وحكومة موازية في شرق ليبيا، على شرعية حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المدعومة من الامم المتحدة.