الاستحواذ الاميركي ينهي حقبة العراب ايكليستون في بطولة فورمولا واحد

ايكليستون غير راض عن المنصب الجديد

لوس انجليس - انتهت حقبة "العراب" بيرني ايكليستون الذي تحكم بمفاصل بطولة العالم للفورمولا واحد زهاء 40 عاما، بعد اكتمال عملية استحواذ مجموعة "ليبرتي ميديا" الاميركية على حقوق البطولة الاهم في عالم سباقات المحركات.

واكدت "ليبرتي ميديا" الاثنين ان تشايس كاري عين رئيسا ومديرا تنفيذيا للفورمولا واحد، بينما سينتقل البريطاني ايكليستون (86 عاما) لأداء دور استشاري هامشي الى حد ما، كرئيس فخري للبطولة.

ونقلت مجلة "اوتو موتور اوند سبورت" الالمانية عن ايكليستون قوله انه اضطر "للتنحي. لم اعد ادير البطولة. انتقل منصبي لتشايس كاري"، مبديا بطريقة غير مباشرة عدم رضاه عن المنصب الجديد، اذ "منحنوني هذا اللقب من دون ان اعرف ما هو".

وساد اعتقاد ان ايكليستون الذي ساهم منذ 1970 في جعل الفورمولا واحد احدى اكثر الرياضات جذبا للمال والاعلانات، سيتولى دورا اكثر تأثيرا عندما اعلن العام الماضي عن التوجه لانتقال ملكية البطولة الى "ليبرتي ميديا" مقابل 8 مليارات دولار اميركي.

الا ان رئيس المجموعة الاميركية غريغ مافي اكد الاثنين في بيان، بان البريطاني سيغادر منصبه كرئيس تنفيذي للبطولة.

وقال مافي "نحن سعداء لانهاء عملية الاستحواذ على بطولة فورمولا واحد، وسيتولي تشايس مهمة ادارة المشروع التجاري كرئيس تنفيذي".

اضاف "ثمة فرصة هائلة لتطوير الرياضة، ونثق تماما بان تشايس، استنادا الى قدراته وخبرته، هو الشخص المناسب لتحقيق هذا الامر"، من دون ان يغفل الاشادة بـ "النجاح الهائل" الذي حققه ايكليستون.

واعرب كاري عن حماسته لمنصبه الجديد، متحدثا عن وجود "امكانات كبيرة في الفورمولا واحد وفرص لم يتم استغلالها بشكل جيد".

اضاف "استمتعت بالاستماع الى المشجعين، الفرق، الاتحاد الدولي، المروجين والرعاة وأفكارهم وتطلعاتهم (...) علينا ان نعمل مع كل شركائنا لتحسين تجربة السباقات واضافة ابعاد جديدة للبطولة".

وشكر الرئيس الجديد سلفه "لقيادته (الفورمولا واحد) على مر العقود. هذه البطولة وصلت الى ما هي عليه الان نتيجة جهوده وجهود فريقه الموهوب. سيبقى دوما جزءا من عائلة الفورمولا وواحد".

وصادق مساهمو "ليبرتي ميديا" بداية الاسبوع الماضي على شراء حقوق البطولة التي ستنتقل الى العباءة الاميركية بشكل نهائي، بعد موافقة الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" المتوقعة في آذار/مارس.

ووافق المساهمون خلال اجتماع الجمعية العمومية غير العادية في انغلوود (كولورادو) على عملية الشراء التي ستنتقل بموجبها الرياضة الى ملكية ملياردير الاعلام الاميركي جون مالون.

وتمت الموافقة ايضا على اقتراح اصدار اسهم متعلقة بالصفقة وتغيير اسم المجموعة الى "ليبرتي للفورمولا واحد".

وبعد اكثر من عقد من الزمن، ستنتقل دفة القيادة من "سي في سي كابيتالز بارتنرز" وايكليستون الى كاري، اليد اليمنى السابق لامبراطور الاعلام الاسترالي روبرت موردوخ في "21 سنتشري فوكس" والذي أشرف على تطوير قنواته الرياضية "فوكس سبورتس".

- عودة روس براون -

وتعيش الفورمولا واحد مرحلة حساسة مع تراجع نسبة المشاهدين، أكان على مدرجات الحلبات او على الشاشات.

ويعاني منظمو السباقات لجمع الاموال اللازمة لنيل حق الاستضافة السباقات، كما ان هيمنة فريق مرسيدس على مجريات البطولة في المواسم الثلاثة الاخيرة اثر سلبا على شعبية هذه الرياضة.

واذا كانت فرنسا عازمة على العودة الى روزنامة 2018 بعد غياب عشر سنوات، اعلنت ماليزيا نيتها التخلي عن الاستضافة، وسط شكوك كذلك حول اقامة السباق في بريطانيا على حلبة سيلفرستون. وبرغم تألق سائقيها وهيمنة فريق مرسيدس على بطولة الصانعين، الا ان المانيا ستغيب هذه السنة ايضا عن الروزنامة.

وللحد من التراجع، ترغب "ليبرتي ميديا" في زيادة عدد السباقات خصوصا في الولايات المتحدة التي تستضيف سباقا واحدا من اصل 20 مدرجة على روزنامة 2017 (تكساس في تشرين الاول/اكتوبر).

الا ان اي اجراء من هذا النوع يتطلب اقناع الاتحاد الدولي للسيارات والفرق، علما بانه يتوقع قريبا الشروع في مفاوضات صعبة بين ادارة الفورمولا واحد والفرق، على عقد جديد لتقاسم ايرادات الرياضة البالغة 1,8 مليار دولار سنويا. وينتهي العقد الحالي عام 2020.

ومن اجل تعزيز قدراتها التقنية والاعلامية في مستهل مشوارها في بطولة سباقات الفئة الاولى، لجأت المجموعة الاميركية الى خبرات البريطاني روس براون، المدير التقني السابق لفرق بينيتون وفيراري والمدير السابق لفرق هوندا وبروان جي بي ومرسيدس، وهو سيتولى منصب المدير الاداري لرياضة المحركات في فورمولا واحد.

كما استعان الاميركيون بالمدير التنفيذي السابق لشبكة "اي اس بي ان" الرياضية شون براتشز الذي سيتولى منصب المدير الاداري التجاري المعني بمسائل الحقوق الاعلامية والتسويق والرعاية.

اما براون الذي ادى دورا محوريا في احراز بينيتون وفيراري و"براون جي بي" بطولة العالم في مراحل مختلفة، فسيكون مسؤولا عن الجوانب الرياضية للبطولة.

ورحب كاري بانضمام البريطاني البالغ 62 عاما، قائلا "يسعدني الترحيب بعودة روس براون الى الفورمولا واحد. خلال اعوامه الـ40 في البطولة، جلب براون لمسته السحرية الى كل فريق عمل معه. يملك خبرة تقنية غير موجودة عند اي شخص اخر".