إيران توقف إمدادات الطاقة الكهربائية كليا عن العراق

تعميق أزمة الكهرباء في العراق

بغداد - أعلنت لجنة الطاقة في مجلس محافظة واسط، الأحد، توقف إمدادات الكهرباء الإيرانية المجهزة للعراق البالغة 1250 ميغاواط، منذ مطلع العام 2017 الجديد، بسبب الديون "المتراكمة"، مبينة أن وزارة الكهرباء دعت المواطنين كافة إلى ترشيد الاستهلاك ورفع التجاوزات تلافيا لزيادة ساعات القطع.

وقال مصعب المدرس، المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية، إن "إيران أوقفت ثلاثة خطوط للضغط الفائق وخطان للضغط العالي بطاقة 1200 ميغاوات وذلك بسبب تراكم الديون البالغة نحو مليار دولار أميركي".

وأضاف المدرس أن "وزارة الكهرباء سددت في وقت سابق نحو 100 مليون دولار من قيمة الديون العراقية المستحقة لإيران".

ولفت إلى أن وزارته "طلبت من وزارة المالية العراقية إطلاق الأموال الخاصة لتسديد الديون، لكن دون جدوى".

ويذكر أن إيران أوقفت بشكل جزئي، في يوليو تموز إمداد العراق بالطاقة الكهربائية عبر خطي "خرمشهر ـ البصرة"، و"كرخة ـ العمار"، اللذين تصل طاقة إمدادهما إلى 800 ميغاوات، وأعيد تشغيلهما لاحقا بعد سداد الديون.

وقالت رئيسة اللجنة، أمل العكيلي، إن "وزارة الطاقة الإيرانية أوقفت إمدادات الكهرباء المجهزة للعراق عبر الخطوط الأربعة، خرمشهر– بصرة، كرخه – عمارة، ميرساد – ديالى وسربيل زهاب – خانقين"، مشيرة إلى أن "الخطوط الأربعة باتت خارج الخدمة تماماً، بسبب الديون المتراكمة على الحكومة العراقية لوزارة الطاقة الإيرانية."".

وأضافت العكيلي، أن "الخطوط الأربعة تزود الشبكة العراقية بما مجموعة 1250 ميغاواط"، مبينة أن "توقفها يؤدي إلى نقص في الطاقة المجهزة للمواطنين وزيادة ساعات القطع في بعض المحافظات".

وجاءت الخطوة الإيرانية بشكل مفاجئ ودون سابق إنذار رغم قيام وزارة الكهرباء العراقية قبل شهرين بسداد مبلغ يقدر بـ100 مليون دولار من أصل ديون مستحقة.

ويذكر أن العراق يعاني نقصاً في الطاقة الكهربائية منذ بداية سنة 1990، وازدادت ساعات تقنين التيار الكهربائي بعد العام 2003، في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات إضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت خلال السنوات الماضية، حيث ازدادت ساعات انقطاع الكهرباء عن المواطنين إلى نحو عشرين ساعة في اليوم الواحد.