عقلك الباطن يحبك كما أنت ولا يهمه أن تتغير

'ضع هدفك في الفعل'

عمّان - يتحدث كتاب "عندما بدأت التغيير" للباحث شادي القهوجي عن موضوعة إدارة الذات، من منظور علمي تطبيقي، ينبني على المعرفة والتجربة الإنسانية، والخبرة العملية لكاتب يعمل في مجال التدريب.

والكتاب الصادر عن دار "الآن ناشرون وموزعون" في عمّان مبني على تجربة شخصية عايشها الكاتب نفسه.

تبدو التجربة للوهلة الأولى أنها عادية، تتكرر مع كثير من الأشخاص، لكن لا التجربة، ولا المشكلة ووسيلة علاجها، ولا الكتاب كانت أشياء عادية، إذ أن الكتاب لا يتحدث فقط عن مشكلة الوزن الزائد وكيفية التخلص منه، بل هو في الأساس يتحدث عن تجربة إدارة الذات بكل استعداداتها النفسية والجسدية.

الكتاب قدم بأسلوب مشوق، فهو لم يكتب بلغة علمية جافة، بل تحدث الكاتب عن التجربة ذاتها، وكيف تفاعل معها الكاتب نفسيا وجسديا وعقليا ومعرفيا.

وقسّم المؤلف الكتاب إلى فصول ستة تابع من خلالها مراحل تطور التجربة من خلال عناوين فرعية حملت معاني خاصة، عبر كل عنوان عن مرحلة أو حالة معينة من التجربة ذاتها.

حملت الفصول العناوين الآتية: الحكاية، والرحلة، النفس أو الاستعداد النفسي، الجسد أو الاستعداد الحركي، الاستراتيجية، وضَعْ هدفك في الفعل.

وقد قسّم الكاتب الفصول إلى عناوين عديدة، بحيث تكاد كل صفحة تحوي عنوانا، هذا التقسيم يساعد القارئ على استيعاب الموضوع أكثر، إذ غالبا ما يكون العنوان ملخصا أو مفتاحا للموضوع.

الكتاب كتب بأسلوب خاص، فهو يمزج ما بين الأدب "أدب السيرة"، والعلم "علم تطوير الذات"، فالقارئ هنا لا يتابع تطور ونتائج التجربة الشخصية التي خاضها الكاتب في مجال تخفيض وزنه وحسب، بل ويطّلع على النتائج العلمية، والخلاصات التي توصل إليها الكاتب في هذا المجال، والتي يعممها على تجارب تطوير الذات مهما تعددت أشكالها.

وهو يستعين في مقدمة الفصول، بعبارات مهمة لشخصيات إدارية ناجحة، أو لمختصين في مجال تطوير الذات، تكون مفتاحا للفصل مثل: "بعد عام من الآن ستتمنى لو كنت بدأت اليوم"، لكارين لامب، و"قم بالشكوى لخمس دقائق، وها هي خمس دقائق قد ضاعت منك"، لجيم ران، و"نحن لا نتغير عندما نكبر، ولكننا نكتشف أنفسنا أكثر فأكثر"، للين هول، و"احرص على أن يسجل التاريخ ربحك وخسارتك، بدل من أن يقرأ الناس في سجلك أنك لم تلعب أصلا"، لجيم ران. و"الانتصار على النفس هو أعظم انتصار"، لأفلاطون، و"أيا كان ما تستطيع عمله، أو تحلم أنك تستطيع عمله، ابدأ به على الفور"، لغوته، و"ليست هناك طريقة للفوز على العقل اللاواعي، لأن عقلك اللاواعي يحبك كما أنت وهو لا يريدك أن تتغير"، لتاكمي يامازاكي، و"بالنسبة للأشياء التي يجب أن نتعلمها قبل القيام بها، فإننا نتعلمها من خلال القيام بها"، لأرسطو، و"البداية غير المثالية أفضل من الاستغراق في أحلام اليقظة المثالية، بل أفضل من الأعذار الجيدة"، لديل كارنيغي، و"النجاح هو سلسلة من حالات ربح صغيرة"، لزج زغلر، و"احترام الذات يجب أن يتفوق دائما على تقبل المجتمع"، لروبن شارما، و"التجربة هي المصدر الوحيد للمعرفة" لأينشتاين، وغيرها.

ويختم الكاتب كتابه بأبيات شعرية تلخص التجربة، منها:

سـيقولون لك لا تحاول

فمن كان قبلك!

مات ولم يقاتل

لم يقرأ.. لم يكتب

لم يدرس.. لم يحسب

كان مثل كل الناس خامل

سيرون صومعتك

ويقولون شيخ جاهل

سيرون قصرك

وينهالون عليه بالمعاول.

ويضيف المؤلف بمثابة الخلاصة: هذه نصيحتي لك، اذهب حيثما تريد ما دام الحلم مباحاً، والوصول مشروعاً، والمنافسة شريفة، اركض بأقصى ما تملك من قوة، سيتخلف عنك أشخاص كنت تعتقد أنك لن تعيش من دونهم، ولكنك عرفت الآن كم كانوا نماذج وعلامات ضعف في حياتك.

لا تنظر للخلف، انظر فقط إلى الأمام، افتح عينيك جيداً سترى بشراً آخرين يرحبون بك من بعيد، البعض يهنئك على سلامة الوصول والبعض الآخر يشجعك على مواصلة المسير، ومنهم من كره وصولك، فلا تلق لهم بالاً، ومنهم من استغرب وصولك فابتسم واستمر، سيناديك من كان معك: ارجع إلينا، قد كنت هنا أجمل.

ما عليك سوى أن تبتسم، وتقف للاستمتاع بالحياة، لا تواصل الركض، فلن تسبق نفسك، أعط نفسك وجسدك فرصة الشعور بالحياة قبل مواصلة المسير إلى إنجاز آخر، وإذا لم تجد أحداً يشجّعك، فتذكر أني أنا دائما أشجعك.