استقبال رسمي وشعبي حافل للملك سلمان في قطر

الدوحة تحتفي بالعاهل السعودي

الدوحة - وصل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الاثنين إلى قطر في اطار جولة خليجية هي الأولى له منذ توليه الحكم في يونيو/حزيران 2015، وذلك عشية قمة لدول مجلس التعاون الخليجي تستضيفها البحرين.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا" أن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني استقبل العاهل السعودي لدى وصوله والوفد المرافق له إلى مطار حمد الدولي في الدوحة، في زيارة تستمر ليومين.

ومن المقرر أن يتوجه العاهل السعودي الثلاثاء إلى المنامة للمشاركة في الدورة السابعة والثلاثين لقمة دول مجلس التعاون الخليجي والتي تحضرها ايضا رئيس الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وتشمل جولة الملك سلمان الكويت والبحرين الى جانب قطر والامارات التي زارها خلال اليومين الماضيين.

وتأتي هذه الجولة الخليجية في وقت تترقب فيه دول الخليج التغيرات المحتملة في المقاربة الأميركية لملفات المنطقة بعد فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بالرئاسة.

وصدر عن أمير قطر بيان ترحيبي بالعاهل السعودي فيما زينت شوارع الدوحة بالأعلام القطرية والسعودية وزينت المباني والمؤسسات بصور الزعيمين إلى جانب لافتات ترحيبية وأعلام البلدين على محامل سفن تقليدية تبحر بالخليج بالموازاة مع الموكب الرسمي.

ومن الجوانب الاحتفالية أيضا أداء فنون تراثية أمام الديوان الأميري واصطفاف طلاب ومواطنين على كورنيش الدوحة وإطلاق المدفعية طلقاتها ترحيبا بالملك.

وبلغ الاستقبال الرسمي والشعبي الحافل بالعاهل السعودي في الدوحة ثاني محطات جولته الخليجية، ذروته بتفاعل الملك سلمان مع رقصة العرضة التراثية، حيث قام بأداء بعض حركات الرقصة بالاستعراض بعصا كانت بيده.

والعرضة هي رقصة شعبية جماعية بالسيوف ولون جميل من ألوان التراث الشعبي الذي اشتهر في الخليج.

وكانت العرضة تُؤدى في السابق خلال الحروب بهدف إثارة الحماسة والحمية والغيرة الوطنية لدى المحاربين، وتؤدى حاليا في المناسبات الوطنية والاجتماعية السعيدة.

وحرصت قنوات قطر على تقديم تغطية مباشرة دامت أكثر من ساعة لمراسم استقبال الملك سلمان في مطار حمد الدولي، حيث كان الشيخ تميم بن حمد في مقدمة المستقبلين، فضلا عن تغطية انطلاق موكب الملك والأمير حتى الوصول إلى الديوان الأميري.

وقال أمير قطر في بيان نشرته وكالة الأنباء القطرية "أود أن أعرب باسم شعب دولة قطر وباسمي شخصيا عن خالص ترحيبنا وبالغ سرورنا بزيارة أخي العزيز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة الذي نكن له عميق المودة والمعزة وكل التقدير والذي تربطنا بشعبه الكريم أعمق الأواصر الأخوية وأمتنها وأشدها رسوخا. فأهلا ومرحبا به في بلده الثاني قطر وبين أهله وذويه".

وأضاف "ولعلي لست بحاجة هنا لأن أؤكد اعتزازنا الشديد بالعلاقات الودية والتاريخية الوثيقة بين قطر والمملكة الشقيقة والتي أرسى دعائمها الآباء والأجداد والتي نحرص كل الحرص على مواصلة تقويتها وتعزيزها وتطويرها لما فيه خير ومصلحة شعبينا".

ومن المقرر أن يبحث أمير قطر والعاهل السعودي، سبل دعم وتعزيز العلاقات الثنائية، إضافة إلى استعراض آخر التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وفي بيان سابق، أكد سفير الرياض لدى الدوحة عبدالله بن عبدالعزيز العيفان على الأهمية الكبيرة التي تحظى بها زيارة الملك سلمان لقطر.

وقال العيفان "تأتي الزيارة في مرحلة حاسمة تمر خلالها منطقتنا بالكثير من المخاطر والتحديات".

وأعرب عن ثقته بأن المباحثات المرتقبة بين العاهل السعودي وأمير قطر، ستكون "مُنطلقا هاما لدعم الجهد الحثيث المبذول لترسيخ أسس أقوى من العمل المشترك في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي ستكون كفيلة بمواجهة المخاطر والتحديات التي تعيشها المنطقة". ومن المقرر أن يلتقي الملك سلمان خلال جولته، قادة تلك الدول وعددا من المسؤولين لبحث العلاقات وسبل تعزيزها في كافة المجالات والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما يحضر الدورة 37 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي ستنعقد في البحرين على يومي غد الثلاثاء والأربعاء.