إيمان قطر بالحرية والدفاع عنها يسقط في اختبار 'الدوحة نيوز'

انتكاسة إعلامية مقلقة

لندن - اعلن موقع "دوحة نيوز" القطري الاخباري المحظور منذ خمسة ايام نيته خفض اعداد مقالاته "حماية لفريق" العمل فيه، والى ان يتم السماح مجددا بالدخول اليه، بحسب بيان نشره الاحد.

وقال الموقع الذي يعتبر في قطر ابرز مصدر للأخبار على الانترنت باللغة الانكليزية انه "بهدف حماية فريق العمل، سنقلل اعداد المقالات التي ننشرها حتى نتوصل الى حل للمشكلة ونزيل الحظر المفروض على الموقع".

واضاف ان مسؤولي الموقع يجرون اتصالات مع السلطات القطرية، مشددا رغم ذلك على "رفض فكرة حجب الموقع (...) في اجراء رقابي غير مسبوق في قطر".

وكان الموقع الذي يقول ان عدد متصفحيه يبلغ نحو مليون شخص، اتهم الخميس السلطات القطرية بحجبه عبر الطلب من مزودي خدمة الانترنت الرئيسيين في قطر منع تصفحه على اجهزة الهاتف والكومبيوتر.

وقبل شهرين، نشر موقع "دوحة نيوز" مقالا افتتاحيا اعتبر ان قانون الجريمة الالكترونية القطري يهدف الى "اسكات" مستخدمي الانترنت.

وقبل ذلك، نشر الموقع ذاته مقالا حول رجل مثلي قطري، علما ان المثلية مرفوضة تماما في الامارة الخليجية.

وكان الموقع قد تعرض على مدى الأشهر الماضية إلى حملة على وسائل التواصل الاجتماعي ندد مطلقوها بما اسموه تهديده لقيم المجتمع القطري واتهموه بالدعاية للسياحة الجنسية وذلك بالإشهار لعلاقات مع فتيات آسيويات.

وتعليقا على حجب الموقع، اعتبرت منظمة الشفافية الدولية في بيان الخميس ان منع الدخول الى "دوحة نيوز" يمثل "انتكاسة مقلقة لحرية التعبير في هذا البلد" و"اعتداء على حرية الاعلام".

ورات المنظمة انه "في حال ارادت السلطات القطرية ان تثبت دعمها للحريات الاعلامية، فعليها ان تنهي فورا منع الدخول الى \'دوحة نيوز\'".

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قد أعلنت في وقت سابق أن السلطات القطرية اعتقلت صحفيين أجانب من "بي بي سي" وصحيفة ألمانية خلال قيامهم بعمل تقارير حول سوء معاملة العاملين في منشآت مونديال 2022.