'ذا باي باي مان' يشيع الرعب ويقتل بشراسة

رعب يجذب الشباب

عمان - تنتظر صالات العرض السينمائية في 9 ديسمبر/كانون أول فيلم الرعب والتشويق "ذا باي باي مان" الذي يتناول قصة طلاب جامعة يطاردهم قاتل مجنون.

يقرر طلاب جامعة ممارسة تحدي لعبة تسمى "ذا باي باي مان" ولكن اللعبة تتحول إلى حقيقة، ويبدأ رجل في مطاردتهم ويحاول قتلهم.

وتدور أحداث القصة حول ثلاثة طلاب بجامعة ويسكونسن يدخلون منزلا قديما خارج الحرم الجامعي، وعن غير قصد منهم يحررون كيانا مشؤوما يعرف باسم "ذا باي باي مان"، والذي يأتي لاقتناص أي شخص يكتشف اسمه، فيتعاون الثلاثة على إنقاذ بعضهم البعض بعدما أصبحوا في مواجهة مميتة معه.

ويواجه الطلاب الثلاثة اشتباكات دامية ومرعبة مع الرجل الخطير وتظهر مشاهد بأعين مقلوعة ودماء تسيل من كل مكان وتقطيع أعضاء وصراخ وإثارة حد توقف الأنفاس.

ويقرر الطلاب القضاء على الروح الشريرة وحدهم دون مساعدة أحد خوفا على حياة الآخرين، وتبدو قصة الفيلم متشابهة مع أفلام كثيرة يتعرض فيها طلاب إلى قاتل مجنون يسكن في بيت أو جزيرة أو غابة.

وكان الفيديو الترويجي للفيلم الذي بث على يوتيوب في ابريل/نيسان الماضي قد حاز على ملايين المشاهدات خاصة من الشباب وتم تداول المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي كأكثر فيلم مرعب يتوقع أن يحظى بمتابعة ومشاهدة عالية.

الفيلم من دوغلاس سميث، لوسيان لافيسكاونت، كريسيدا بوناس، دوغ جونز، مايكل تروكو، فاي دوناواي، إيريكا تريمبلاي، ماريسا انشيفيريا، جينا كينيل، وكليو كينغ، ومن تأليف روبرت دامون وجوناشان بينر، ومن إخراج ستايسي تايتل.

ويعتمد "ذا باي باي مان" في فكرته على فيلم قصير حمل عنوان "ذا بريدج تو بودي ايسلاند" ففي عام 2014 تم اختيار تحويل القصة القصيرة التي تحمل نفس اسم الفيلم القصيرإلى فيلم سينمائي وتم تصويره هفي مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 وأصبح أساسا لفيلم "ذا باي باي مان".

ويحمل الرجل المرعب في "ذا باي باي مان" قوى خارقة وعنيفة حيث تم تصنيف المشاهدة للكبار فقط فوق عمر الثامنة عشرة بسبب احتواء الأحداث على عنف كبير ومشاهد إباحية وألفاظ حادة.