شبكة دولية من الملاذات الآمنة للآثار في 'إعلان أبوظبي'

مؤتمر في الافق لتقييم التقدم في تنفيذ المبادرات

ابوظبي - اعلنت اكثر من اربعين دولة ومنظمة دولية وخاصة في ختام مؤتمر في ابوظبي للحفاظ على التراث الثقافي السبت التزامها بايجاد ملاذات آمنة لهذه الاثار المهددة.

كما ستقوم الدول بانشاء صندوق لتمويل آليات لحماية الاثار في مناطق النزاع.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي استضافته عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة الجمعة والسبت "نلتزم المضي قدما لتحقيق هدفين طموحين (...) انشاء صندوق دولي لحماية التراث الثقافي" وانشاء "شبكة دولية من الملاذات الامنة".

وحضر الجلسة الختامية للمؤتمر الذي انعقد في قصر الامارات الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورؤساء حكومات ووزراء.

واورد البيان الختامي الذي سمي "اعلان ابوظبي" ان الصندوق الذي لم تحدد قيمته "سيساعد في تمويل العمليات الوقائية والطارئة ومكافحة الاتجار غير المشروع في القطع الاثرية".

كما سيساهم الصندوق في "ترميم الممتلكات الثقافية التي لحقت بها اضرار".

وبالنسبة الى "الملاذات الامنة"، نص البيان على سعي الدول لحماية اثارها على اراضيها عبر نقلها من مكان الى مكان اكثر امنا، "او في بلد مجاور اذا كان تامينها على المستوى الوطني غير ممكن، او في بلد اخر كملاذ اخير".

واعلن البيان انه سيتم عقد مؤتمر للمتابعة في العام 2017 لتقييم "مدى التقدم المحرز في تنفيذ المبادرات المنطلقة في ابوظبي".