دي ميستورا مطمئن لعزم ترامب محاربة الجهاديين في سوريا

'يمكنكم وعليكم أن تقاتلوا مع روسيا ضد داعش لأنه يهدد الجميع'

بروكسل - سعى ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا الثلاثاء إلى تبديد المخاوف من إمكان أن يبرم الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب اتفاقا مع روسيا بشأن سوريا قائلا، إنه سيرحب بذلك إذا كثفت واشنطن قتالها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال دي ميستورا أمام البرلمان الأوروبي إن تنظيم الدولة الإسلامية "مثل الإيبولا"، مشيرا إلى تصريحات أدلى بها ترامب خلال الحملة الانتخابية الرئاسية الأميركية وقال فيها إنه سيقصف تنظيم الدولة الإسلامية بشكل عنيف.

وأضاف "بناء على هذه التصريحات لدينا فكرة أنه ينوي إعطاء أولوية كاملة وقصوى لمحاربة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) .لا أعتقد أن أحدا سيختلف مع هذا بما في ذلك أنا. يمكنكم وعليكم أن تقاتلوا معا مع روسيا ضد داعش لأنه يهدد الجميع."

وكثفت روسيا غاراتها الجوية على حلب التي استؤنفت في وقت سابق من نوفمبر/تشرين الثاني وذلك بعد ساعات فقط من إجراء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتصالا هاتفيا مع ترامب، لكن دي ميستورا حذر موسكو من "نصر باهظ الثمن.

وقال "التصور الموجود لدينا الآن هو أنه رغم أن الجميع يتحدثون عن حل سياسي.. هناك بشكل واضح تسريع لتحقيق نتيجة عسكرية. لا يمكنني بشكل واضح نفي ذلك ..هذا تسريع عسكري ولا يمكنني أن أحدد لكم إلى متى سيظل شرق حلب باقيا."

وقال كبير مسؤولي الأمم المتحدة عن المساعدات الإنسانية الثلاثاء إن 16 ألف شردوا في حلب .

وكان ترامب الذي يتولى الرئاسة رسميا في 20 يناير/كانون الثاني قد وعد في الحملة الانتخابية بإصلاح علاقات واشنطن المتوترة مع موسكو.

ويشعر الاتحاد الأوروبي بقلق الآن من إمكان إبرام اتفاق بشأن سوريا يفيد الرئيس بشار الأسد في مواجهة مقاتلي المعارضة الذين يدعمهم حتى الآن الغرب.

وقال دي ميستورا إنه سيتعين في نهاية الأمر أن تجري الأطراف المتناحرة في سوريا محادثات سلام إذا كانت تريد تأمين انتصار مستقر على تنظيم الدولة الإسلامية حتى إذا سُحق مقاتلو المعارضة في حلب .