حفتر يخفف من شأن تحليق طائرات أميركية على الحدود التونسية

لا مخاوف من ناحية الحدود التونسية

بنغازي/ (ليبيا) - قال خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي المنبثق عن مجلس نواب طبرق، إن سماح تونس بتحليق طائرات أميركية في سمائها "شأن داخلي".

والثلاثاء، قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في حوار تلفزيوني، إن "الولايات المتحدة استعملت طائرات بدون طيار للقيام بعمليات استطلاعية على الحدود التونسية الليبية في إطار التعاون العسكري لمكافحة الإرهاب"، نافيا إقامة قواعد عسكرية أميركية في بلاده.

وتعقيب حفتر جاء على لسان الناطق باسم القيادة العامة للجيش العقيد أحمد المسماري، نشره على الصفحة الرسمية للقيادة الخميس.

وأضاف المسماري أن "القائد العام للجيش المشير أركان حرب خليفة حفتر يعتبر تصريحات الرئيس التونسي بخصوص السماح لطائرات أميركية بالتحليق فوق أراضي بلاده شأن داخلي تونسي".

وتربط ليبيا وتونس حدود مشتركة لكنها لا تخضع لسيطرة قوات مجلس النواب، كونها تتمركز بها قوات أمنية تابعة للمؤتمر الوطني وحكومة الإنقاذ المنبثقة عنه في طرابلس. كما شهدت تلك الحدود تسلل العديد من المسلحين الذين تنقلوا بين الجانبين الليبي والتونسي.

ويشار إلى أن تصريحات السبسي جاءت في أعقاب الجدل الذي أثارته تقارير إعلامية حول وجود قواعد عسكرية أميركية بتونس وهو ما نفته وزارة الدفاع التونسية أكثر من مرة.

وفي وقت سابق من هذا العام تعاظمت المخاوف من انتشار المجموعات الإرهابية وعلى رأسها الدولة الإسلامية في الأراضي الليبية وعلى الحدود مع الجارتين تونس والجزائر، وتحدثت تقارير إعلامية عن إمكانية تدخل عسكري غربي في ليبيا.

غير أن تونس أكدت مرارا أن مجالها الجوي أو البري "لن يتم استغلالهما، في صورة أي تدخل عسكري في ليبيا".

وكانت واشنطن قد سلمت، في مايو أيار وزارة الدفاع التونسية مساعدات تتمثل في منظومة مراقبة للحدود ومكافحة الإرهاب بقيمة 20 مليون دولار تتكون من طائران وسيارات رباعية الدفع.

كما قدمت الولايات المتحدة الأميركية دعما أمنيا بين 2014 و2015 لتونس، تمثل في معدات إنارة ووسائل رؤية ليلية وزوارق بحرية لفائدة الجيوش الثلاث ووسائل مكافحة الألغام.