الفياغرا حليف قوي لمرضى السكري ضد أمراض القلب

استخدامات جديدة

واشنطن - أفادت دراسة بريطانية حديثة بأن عقار الفياغرا الشهير يمكن أن يستخدم لخفض مخاطر إصابة الرجال المصابون بالسكري من النوع الثاني، بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضح الباحثون بعهد علوم القلب بجامعة مانشستر البريطانية، أن مرضى السكري أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض القلب بنسبة 50 بالمئة، ونشروا نتائج دراستهم الثلاثاء، في دورية "القلب" الطبية.

وأضاف الباحثون، أن ارتفاع نسبة السكر في الدم، تؤدي إلى إتلاف الأوردة والشرايين الصغيرة، بالإضافة إلي ارتفاع ضغط الدم والكولسترول، وانخفاض النشاط البدني، وهذه العوامل تزيد خطر إصابة مرضى السكري بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية.

ولرصد التأثيرات العلاجية لعقار الفياغرا على مرضى السكري، تابع الباحثون حالة 5 آلاف و956 مريضًا بالسكري من الرجال، تتراوح أعمارهم بين 40 إلي 89 عامًا، في الفترة من 2007-2015.

ووجد الباحثون، أن المرضى الذين كانوا يتناولون عقاقير الفياغرا، التي تحتوى على مادة "PDE5" التي تساعد على الانتصاب، انخفضت لديهم خطر الوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 40 بالمئة، عن غيرهم.

والفياغرا، هو عقار شهير يستخدم لعلاج ضعف الانتصاب عند الذكور، ويمكن أن يساعد أيضًا في حالات ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي.

وقد بدأ مجموعة من العلماء البريطانيين، أواخر 2014، في البحث عن استخدامات أخرى للفياغرا، واختبار قدرته على منع الإصابة بالزهايمر، عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الدماغ البشرية.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 90 بالمئة من الحالات المسجّلة في شتى أرجاء العالم لمرض السكري، هي حالات من النوع الثاني، الذي يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي.

في المقابل، تحدث الإصابة بالنوع الأول من السكري عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم في مستويات السكر في الدم، وتكون معظمها بين الأطفال.

وأشارت المنظمة إلي أن 422 مليون شخص حول العالم مصابون بمرض السكري، ويبلغ نصيب إقليم شرقِ المتوسطِ منهم 43 مليون شخص.