هاربات من الجهاديين يأملن العودة لحياتهن الطبيعية

من عذاب العيش مع المتطرفين إلى المعاناة في مخيم اللجوء

بعشيقة (العراق) – عبرت عراقيات عشن لأكثر من عام تحت حكم الجهاديين في منطقة قرب الموصل، عن أملهن في استئناف حياتهن بشكل طبيعي بعد أن حررت بلدتهن.

وأول ما فعلته الفتاة العراقية أفراح بعد فرارها من تنظيم الدولة الإسلامية قرب الموصل هو خلع النقاب وإلقاؤه على الأرض.

وخطف متشددون من تنظيم الدولة الإسلامية أفراح (16 عاما) واستخدموها هي وشقيقتها الكبرى أسيل و14 من أقاربها كدروع بشرية أثناء انسحابهم من مدينة تكريت - مسقط رأسها الواقع على بعد نحو 200 كيلومتر إلى الجنوب في أوائل 2015.

وعلى مدى 18 شهرا ظلت العائلة محاصرة في قرية بعويزة إلى الشمال مباشرة من معقل الإسلاميين المتشددين في العراق. وتحاشت الفتيات الظهور قدر المستطاع ونادرا ما كن يخرجن من المنزل.

وعندما تقدمت القوات العراقية صوب القرية منذ أيام ضمن حملة مدعومة من الولايات المتحدة لطرد الدولة الإسلامية من الموصل كانت الفتاتان عازمتين على عدم السقوط في أيدي التنظيم المتشدد مرة أخرى وهرعتا إلى مدرعات الجيش.

وبعد نجاتهما من حكم المتشددين تريد أفراح وأسيل (19 عاما) نسيان هذه التجربة القاسية والرجوع إلى تكريت لاستئناف دراستهما والعمل والعودة إلى ما كانت عليه الحياة.

وقالت أفراح "ضاع مني عامان من الدراسة. أريد العودة إلى المدرسة وإتمام دراستي ثم أصبح طبيبة أسنان."

أما أسيل فتريد العودة إلى وظيفتها بإصدار شهادات صحية للمطاعم والمقاهي. وقالت "أحببت هذه المهنة وأريد العودة إليها."

وكانت الشقيقتان تتحدثان وهما تنتظران في الصحراء مع مئات من النازحين الذين يحاولون العبور إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد على بعد بضعة كيلومترات شمال شرقي الموصل.

وتردد دوي انفجارات من المدينة مع استمرار الحملة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية واندلاع معارك شرسة في الشوارع بين المتشددين والقوات العراقية.

واتخذ التنظيم مدنيين رهائن لتفادي استهدافه بضربات جوية وأعدم أشخاصا في الموصل وسبى نساء من أقليات دينية وأرغم أخريات على الالتزام بقواعده المتشددة.

وقالت أفراح "إذا تجرأت فتاة على عدم ارتداء النقاب تدفع غرامة في المرة الأولى نحو 50 ألف دينار (40 دولارا) وبعد ذلك يكون العقاب الضرب."

وأضافت "لم أخرج تقريبا. كنت أنام وآكل فقط. ومنذ شهور قطعوا الإنترنت أيضا. كانت الحياة مملة. لم أرغب في الذهاب إلى واحدة من مدارسهم، حيث التعليم يقتصر فقط على حمل السلاح والدين."

عروس للدولة الإسلامية

وكانت أفراح ترتدي معطفا بنيا طويلا وقبعة صوفية زاهية اللون. وقالت إنها ستواصل ارتداء الحجاب لكنها ارتاحت لأنها تستطيع الآن كشف وجهها. وتخلصت أسيل من نقابها أيضا.

وكادت الأخت الكبرى أن تجبر على الزواج من مقاتل بالدولة الإسلامية أثناء وجود العائلة في بعويزة.

وقالت "طلب الرجل يدي ورفض والدي" وهو تحد خطير كاد أن يودي بحياة أبيها سعيد.

وقالت أفراح "اتهم المقاتل الذي أراد الزواج بأسيل أبي بأنه جاسوس واقتادوه للمحاكمة وكان عجوزا مقززا كث اللحية."

وكان لدى أفراح حضور الذهن الذي دفعها لمحو كل الأسماء والأرقام المسجلة على هاتف أبيها بدء بالأقارب والأصدقاء الذين خدموا في قوات الأمن العراقية.

ونظرا لعدم كفاية الأدلة ولأن المقاتل الراغب في الزواج لم يكن من الكوادر القيادية تم الإفراج عن سعيد الذي قال "كانوا سيقطعون رأسي."

وبعد بضعة أشهر علموا أن ذلك المقاتل لقي حتفه في معركة. وقال سعيد وهو يقف بجوار أسيل "هذا الكلب مات".

لكنهم أشاروا إلى سيدة تجلس على مقربة مع باقي أفراد العائلة وقالوا إنه لم يحالفها نفس القدر من الحظ. فقد أعدمت الدولة الإسلامية زوجها لأنه كان شرطيا سابقا.

واقتنت العائلة بطاطين وملابس ثقيلة للشتاء توقعا لمكوثها في مخيم ما في مكان ما. وهي لا تعرف متى سيسمح لها بدخول المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد وكم من الوقت سيمر قبل أن تتمكن من العودة للديار.

وقالت أسيل "نرجو أن نعود قريبا... الفتيات اللاتي عشن تحت حكم داعش يردن مواصلة الحياة."