حكومة الوفاق الليبي تعتمد أربعة سفراء بطرابلس للمرة الأولى

سفير كندا من بين المعتمدين في طرابلس

طرابلس - تسلمت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس أوراق اعتماد أربعة سفراء وذلك للمرة الأولى منذ دخولها العاصمة الليبية أواخر مارس/ آذار على أن يعمل هؤلاء السفراء من خارج ليبيا حاليا.

وتسلم رئيس الحكومة فايز السراج الخميس في مبنى السرايا الحمراء التاريخي في العاصمة طرابلس أوراق اعتماد سفراء كل من كندا ديفيد سبرول، واليمن الدكتور حسن أحمد الحرد وتركيا أحمد إيدان دوغان والنمسا رونالد شتورم، وسط إجراءات أمنية مشددة، في احتفالية حضرها مسؤولون ليبيون بينهم وزير الخارجية محمد سيالة.

وقال بيان حكومي نشر على موقع حكومة الوفاق في الفيسبوك "إن السفراء الأربعة ألقوا كلمات أكدوا فيها البدء في افتتاح سفارات دولهم وعودة بعثاتها الدبلوماسية في الفترة القليلة القادمة".

وهذه المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد أوراق سفراء بشكل رسمي في طرابلس منذ بدء عمل حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي نهاية آذار/ مارس.

وأغلقت غالبية السفارات في طرابلس أبوابها مع اندلاع معارك صيف العام 2014 والتي انتهت بسيطرة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا" على المدينة وقيام حكومة أمر واقع فيها لم تحظ باعتراف دولي.

وكانت إيطاليا وفرنسا وألمانيا والجزائر وتونس ودول أخرى أعلنت في نيسان/ أبريل نيتها إعادة فتح سفاراتها، لكن الأوضاع الأمنية المتوترة في العاصمة لم تسمح بهذه الخطوة.

وتواجه حكومة الوفاق مجموعة كبيرة من التحديات أبرزها العجز عن الحصول على ثقة البرلمان المنتخب ومقره مدينة طبرق (شرقا) والذي يدعم حكومة موازية تدير معظم مناطق شرق ليبيا وترفض تسليم السلطة.

كما أن قوات موالية لحكومة الأمر الواقع التي أدارت طرابلس منذ معارك صيف العام 2014 وحتى وصول حكومة الوفاق إلى العاصمة، قامت في منتصف تشرين الأول/أكتوبر بالسيطرة على مقر رسمي في العاصمة.