ترامب من كابوس الى واقع يؤرق الأقليات الأميركية

خطابه مخيف لكنه غير واقعي

واشنطن - استيقظت الأم ياسمين شهاب من نيوجيرسي من نومها على صوت بكاء ابنتها صبيحة انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة بعد حملة اعتمدت على ترحيل المهاجرين غير الشرعيين ووضع قيود على اللاجئين المسلمين.

وقالت ابنتها البالغة من العمر عشرة أعوم والمولودة في الولايات المتحدة وهي تنتحب بذعر وتقفز بين ذراعيها "إن الرئيس ترامب سيفرض حظرا علينا وسيجعلنا نغادر أميركا.. أين سنذهب؟".

وجميع أفراد عائلة ياسمين المسلمة ولدوا في الولايات المتحدة.

وأثار خطاب ترامب الغاضب ضد المهاجرين ووجود بعض القوميين البيض بين مؤيديه مخاوف كثيرة من المهاجرين الأميركيين والأقليات.

وقال أولياء أمور ومعلمون الأربعاء إن بعض العمال المهاجرين أبلغوا عن تعرضهم للتهكم والمضايقة فيما طلب أطفال مدارس إعادتهم إلى منازلهم بعد تعرضهم لمضايقات على أساس عرقي أو ديني.

وعبر الناس عن غضبهم ومخاوفهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي في حين قالت منظمات حقوقية إنها تلقت اتصالات من أشخاص قلقين طلبوا تقديم النصيحة إليهم.

وفي غضون ذلك سعى آباء ومناصرون إلى تهدئة مخاوف الناس.

ورغم أن ترامب ربما يكون بوسعه إصدار مراسيم رئاسية لإلغاء قرارات اتخذها الرئيس الديمقراطي باراك أوباما بشأن الهجرة إلا أن كثيرا من وعود الجمهوريين ستتطلب تعاون الكونغرس وربما تواجه بدعاوى قضائية.

وحذر خبراء كذلك من أن الوصول إلى نحو 11 مليون لاجئ غير شرعي وترحيلهم من الولايات المتحدة ستكون له تكلفة لوجستية ومالية باهظة للغاية.

ولم ترد حملة ترامب حتى الآن على طلب للتعليق.

ومن بين هؤلاء القلقين بشدة من مسألة الترحيل شبان يعيشون في الولايات المتحدة ضمن برنامج بدأ بأمر من أوباما لكن اعترض عليه كثير من الجمهوريين في الكونغرس.

ولطلب الحماية وفقا لبرنامج يمنع ترحيل الشبان الذي وصلوا إلى الولايات المتحدة وهم أطفال يتعين تقديم طلب إلى الحكومة يتضمن أسماء وعناوين آبائهم. وكان أوباما سمح بهذا البرنامج من خلال مرسوم بعدما رفض الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون ما سمي "قانون الحلم".

وقالت لورينا غونزاليس وهي عضو ديمقراطي في مجلس النواب عن ولاية كاليفورنيا من سان دييغو إنها استمرت في تلقي اتصالات من الناخبين طيلة الأربعاء "صار لدى الحكومة قائمة بالأشخاص الموجودين هنا دون وثائق مع أسمائهم وعناوينهم والمدد التي قضوها هنا وأماكن عملهم".

وقالت سناء ألطاف المولودة في باكستان وتحظى بحماية القانون وتعيش في نيويورك حاليا إن أبويها مقيمان بصورة قانونية وآمنة لكنها تخشى على نفسها بسبب وضعها.

وقالت "ظللت أبكي طوال الليلة الماضية وحتى صباح اليوم." وأضافت "كأن أحدا يبلغك بأنك لست محل ترحيب هنا".

تهديدات غير قابلة للتطبيق

وقال توماس ساينز وهو رئيس ومستشار عام لدى صندوق الدفاع القانوني المكسيكي الأميركي في لوس أنجليس إن مؤسسته تبلغ المتصلين بأن يحافظوا على هدوئهم مؤكدة أن الحماية الدستورية والمخاوف العملية لن تسمح على الأرجح بترحيل 11 مليون مهاجر دون وثائق من الولايات المتحدة.

وقال ساينز "إن خطاب ترامب كان مخيفا .. لكنه أيضا غير واقعي".

لكن إجناسيا رودريغويز المناصرة لسياسة الهجرة الأميركية التي أقرها أوباما وتعمل لدى المركز الوطني لقانون الهجرة ومقره لوس أنجليس قالت إن المركز ليس متيقنا تماما من أن قاعدة البيانات التي جمعت في إطار البرنامج لن تستخدم في عهد ترامب لترحيل المنتسبين له.

وقالت "الإجابة الأمينة هي أننا لا نعلم ما ستؤول إليه الأمور".

ومع هذا الالتباس الشديد شهد الأربعاء قلقا ومواقف غير سعيدة واجهها كثيرون.

وقالت ليديا كالفو وهي مديرة مكتب في اتحاد عمال ماساتشوستس إنها لاحظت أن عاملة مهاجرة تسكن في بنايتها وتعمل في مقهى بدا عليها الإحباط.

وأضافت "قالت لي إن شخصا سألها... هل انتهيتي من حزم أمتعتك؟".

وفي سان فرانسيسكو قالت تراسي براون غالاردو مديرة مدرسة إيفيريت المتوسطة إن كثيرا من أولياء الأمور سألوها بعصبية عما إذا كان سيتم نقل أبنائهم من المدرسة.

وخلال لقاءات مع الطلبة في مدرسة أبتوس الإعدادية في سان فرانسيسكو أيضا قال جيسون هانون ناظر المدرسة إن بعض الأطفال بكوا معبرين عن مخاوفهم مما يمكن أن يحدث لآبائهم وأفراد أسرهم الذين ليست لديهم أوراق رسمية.

وقالت شهاب (40 عاما) إن ابنتها الكبرى (13 عاما) اتصلت بها خلال اليوم الدراسي الأربعاء وقالت لها إن زميلا لها من المؤيدين لخطة ترامب لوضع قيود على المهاجرين تهكم عليها.

وطلبت الابنة من أمها الحضور لأخذها من المدرسة. وقالت الأم إنها وجدت ابنتها تبكي حين وصلت إلى مكتب الإدارة.

قالت "كان يوما عصيبا. إنهم خائفون".