أردوغان ماض في حملة تصفية خصومه متجاهلا انتقادات الغرب

شرطة أردوغان تقمع مظاهرة لأنصار الشعوب الديمقراطي

أنقرة - اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أوروبا بتشجيع الإرهاب من خلال دعمها لحزب العمال الكردستاني.

وقال إنه لا يهتم بأن تصفه أوروبا بدكتاتور وهو يقضي على الجماعة الكردية المسلحة والمتعاطفين معها.

وقال في كلمة بثها التلفزيون "أوروبا بأكملها تشجع الإرهاب. حتى رغم أنهم أعلنوا حزب العمال الكردستاني تنظيما إرهابيا... نرى كيف يتحرك حزب العمال الكردستاني بحرية وراحة في أوروبا .لا أهتم إذا وصفوني بالدكتاتور أو أي وصف آخر. الكلام يدخل من أذن ويخرج من الأخرى. ما يهم هو ما يصفني به شعبي."

وكانت تركيا أثارت انتقادات دولية بعد اعتقال زعيمي حزب الشعوب الديمقراطي ثاني أكبر حزب معارض في البرلمان ضمن تحقيق عن الإرهاب يتصل بما تقول أنقرة إنه دعم من قادة الحزب للمتمردين الأكراد.

وتتهم الحكومة حزب الشعوب الديمقراطي بأن له صلات بحزب العمال الكردستاني وهو ما ينفيه الحزب.

وقال أردوغان إن البرلمانيين الذين يتصرفون كإرهابيين يجب أن يعاملوا على هذا الأساس، مضيفا أن النظام القضائي في تركيا مستقل وليس لأحد حتى هو الحق أو السلطة للتدخل في العملية القضائية.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يصعد فيها أردوغان ضد أوروبا، فقد سبق أن اتهمها بأنها توفر ملاذا آمن للإرهابيين واعتبر أن قانونها يحمي الإرهابيين.

وفي أحدث تصعيد له قال الجمعة إن ألمانيا تعد ملاذا آمنا للإرهابيين على خلفية رفض برلين تسليمه أنصار خصمه فتح الله غولن الذي تتهم أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/تموز.

ويلجأ الرئيس التركي عادة إلى هجوم مضاد ضد منتقديه سواء المحليين أو الإقليميين أو الدوليين بمن فيهم شركاؤه الغربيون.

وفي تصريحاته الأحد تعمد تجاهل الانتقادات الأوروبية، في مؤشر واضح على أنه ماض في حملة تصفية خصومه السياسيين.

وفي السياق ذاته قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الأحد، إن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض المؤيد للأكراد قدم التمويل للإرهاب وإن كل من يؤذي البلاد سيدفع الثمن.

وأضاف في كلمة نقلها التلفزيون "ندعوكم منذ سنوات للقول إنكم ضد الإرهاب والتنظيمات الإرهابية ولم تنصتوا ... لسنوات نقلوا الأموال التي أرسلناها إلى البلديات للإرهاب."

وقال إن "أي شخص يضر بهذا البلد سيدفع الثمن وما من سبيل آخر. ليس فقط من يفجرون ويحرقون بل من يدعمون الإرهاب."

وتقول الحكومة إن حزب الشعوب الديمقراطي على صلة بحزب العمال الكردستاني الذي يشن حركة تمرد في سبيل منح الأكراد الحكم الذاتي.

وينفي حزب الشعوب الديمقراطي ثاني أكبر حزب معارض بالبرلمان التركي أي صلات مباشرة له بحزب العمال الكردستاني.

وأعلن حزب الشعوب الديمقراطي عن مقاطعة جزئية للبرلمان اليوم الأحد بعد اعتقال رئيسيه. وقال يلدريم إنه إذا لم يحضر نواب الحزب جلسات البرلمان فإنهم بذلك يخونون الشعب التركي.