مكان استثنائي يحتضن جلسة تنموية لحكومة الإمارات

رهان اماراتي على الشباب

رأس الخيمة – اجتمعت الحكومة الإماراتية الأحد في إحدى مدارس البلاد بحضور عدد من الطلاب في جلسة هي الأولى من حيث مكان انعقادها.

وترأس الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الجلسة التي انعقدت في مدرسة فاطمة بنت مبارك في رأس الخيمة.

وكتب الشيخ محمد بن راشد وهو أيضا نائب رئيس الإمارات وحاكم دبي على حسابه على موقع تويتر "دعوت مجموعة من الطلاب الأوائل لحضور الاجتماع. حضور الطلاب اجتماع مجلس الوزراء هو لتأكيد التزام جميع أعضاء المجلس بالعمل من أجلهم ومن أجل مستقبلهم".

وأضاف "أكدت للطلاب أثناء الاجتماع بأننا نعمل من أجلهم ومن أجل جميع أبناء وبنات الإمارات، ونريدهم أن يركزوا في تفوقهم العلمي من أجل مستقبل بلدهم".

وأوضح الشيخ محمد أنه جرى خلال الاجتماع بحث خطة للتعجيل بتنفيذ أهداف الأجندة الوطنية 2021.

وأضاف أن "الأجندة الوطنية تشمل 52 هدفا محددا في قطاعات التعليم والصحة والإسكان والمجتمع والبنية التحتية والاقتصاد والبيئة والأمن والعدل والسلامة، وتلخص عمل الحكومة وتختصر الأهداف التي وضعناها لسعادة شعبنا".

وجرى خلال الاجتماع مناقشة "البيانات المالية الموحدة للدولة والحسابات الختامية لمجموعة من الجهات الاتحادية"، كما جرى اعتماد اتفاقية شاملة مع الولايات المتحدة للتعاون في مجال الملاحة الجوية واستكشاف واستخدام المجال الجوي والفضاء الخارجي للأغراض السلمية.

وخاطب رئيس الوزراء الإماراتي الطلاب قائلا "حضوركم اليوم لاجتماعنا هو تأكيد على إلتزام جميع أعضاء المجلس بمستقبلكم حيث حرصت على دعوتكم لتشاهدوا كيف يعمل مجلس الوزراء كفريق واحد لبناء مستقبل أبناء وبنات الإمارات فجميع أعضاء مجلس الوزراء الذين تشاهدونهم موجودون لخدمتكم وخدمة إخوانكم وبناء بيئة تستطيعون من خلالها تحقيق أحلامكم وطموحاتكم".

وأضاف "كل شخص في الإمارات له عمل وعليه واجب يؤديه وأنتم وظيفتكم وعملكم أن تتفوقوا في دراستكم وتعليمكم ونحن نعمل من أجلكم ونريدكم أنتم أيضا أن تعملوا من أجل أنفسكم. ركزوا في دراستكم وحافظوا على منجزات الإمارات".

واعتمد المجلس خلال الاجتماع خطة تسريع مستهدفات الأجندة الوطنية والتي تهدف إلى تركيز الجهود وحشد الطاقات وتكثيف العمل خلال الفترة المقبلة للوصول لنسبة 100% من مستهدفات الأجندة الوطنية بحلول العام 2021.

وقال الشيخ محمد "متفائل بتحقيق أهدافنا قبل 2021. ومجلس الوزراء سيتابع فريق العمل التنفيذي المكون من 550 مسؤولا حكوميا".