الإنسان ثاني أكثر المخلوقات قتلا للبشر بعد البعوضة

ألطف الكائنات

أبوظبي - عندما نسمع عبارة "أكثر المخلوقات فتكا" يتبادر إلى أذهاننا فورا الأسد أو النمر أو سمك القرش ولا نعتقد أن مخلوقا صغيرا مثل البعوضة هو أكثر الكائنات الحية قتلا للبشر والحيوانات معا.

وتتحمل الأوبئة الناتجة عن الفيروسات بجانب الحروب والكوارث الطبيعية المسؤولية الكبرى لمقتل أكثر من مليون شخص في العالم سنويا.

وقد نشر موقع سكاي نيوز انفوغرافيك يبين أخطر المخلوقات وأكثرها قتلا للبشر سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وجاءت نتائج الانفوغرافيك مفاجئة وغير متوقعة خاصة وأن طبيعة بعض المخلوقات لا تعد قاتلة فيما احتلت الحيوانات المفترسة التي يعرفها البشر على أنها من مسببات القتل في آخر قائمة البيانات الخاصة بالانفوغرافيك.

فق بين الانفوغرافيك أن الأسد وسمكة القرش من بين أقل المخلوقات إيذاء للبشر فهما يقتلان 10 أشخاص فقط في السنة.

أما الفيل فيقتل نحو 100 شخص سنويا، وفرس النهر يؤذي ما يزيد على 500 شخص، ويقتل التمساح نحو 1000 إنسان سنويا.

أما الكلب الصديق الوفي للإنسان فيقتل من البشر أعدادا كبيرة وغير متوقعة تصل إلى قرابة 25 ألف شخص سنويا.

وتتسبب الدودة الشريطية بمقتل ألفي شخص سنويا، فيما تفتك دودة الاسكارس بـ2500 إنسان سنويا.

وتقتل الأفعى حوالي 50 ألف إنسان سنويا محتلة بهذا المركز الثالث بأكثر الكائنات قتلا للبشر.

ويحتل الإنسان ثاني مرتبة بين المخلوقات الأكثر قتلا بعد إذ يقتل أو يتسبب بمقتل نحو 475 ألف شخص سنويا.

وتأتي البعوضة الكائن الصغير كأكثر المخلوقات فتكا بالبشر فهي تقتل وتتسبب بمقتل قرابة 725 ألف شخص سنويا.