المغرب يبدأ تحضيرات لاستضافة قمة المناخ بلقاء وزاري دولي

القمة في مراكش تناقش إعداد قانون تنفيذ اتفاق باريس

الرباط - تستضيف مدينة مراكش وسط المغرب الأسبوع المقبل اجتماعا وزاريا دوليا تحضيريا للمؤتمر الـ22 حول المناخ المقرر عقده في هذه المدينة بين 7 و18 نوفمبر/تشرين الثاني.

وتنظم الرئاسة المغربية لقمة المناخ الـ22 هذا اللقاء بين 18 و19 أكتوبر/تشرين الأول، حسب ما أفاد بيان رسمي مساء الجمعة.

وسيرأس اللقاء صلاح الدين مزوار وزير خارجية المغرب ورئيس قمة المناخ الـ22 وسيغولين رويال وزيرة البيئة الفرنسية ورئيسة قمة المناخ الـ21.

ومن المتوقع حسب المنظمين أن يقارب عدد المشاركين نحو 400، بينهم وزراء من 80 دولة، من أجل بحث "مشاركة الأطراف في اتفاقية باريس في قمة المناخ الـ22 المقرر عقدها في مراكش".

وستتم مناقشة عدد من المسائل بينها "إعداد قانون تنفيذ اتفاق باريس ووسائل تنفيذ هذا الاتفاق والموضوعات ذات الصلة بجدول أعمال ما قبل عام 2020، وبرنامج العمل".

وقد أقرت أكثر من 55 دولة تنتج 55 بالمئة على الأقل من الانبعاثات العالمية من الغازات المسببة للاحتباس الحراري، اتفاق باريس وهو الحد الأدنى الذي يسمح بدخول هذا الاتفاق حيز التنفيذ اعتبارا من الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني أي ثلاثة أيام قبل انعقاد قمة المناخ الـ22.

كما تستضيف مراكش أيضا الاثنين المقبل اجتماعا تحضيريا آخر حول المناخ يضم ممثلين عن المجتمع المدني يتضمن نقاشا بين ممثلي مختلف المجموعات من المراقبين.

وشهدت قمة المناخ الـ21 في باريس في العام 2015 توقيع 195 دولة على اتفاق للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتستضيف مراكش قمة المناخ الـ22 التي سيشارك فيها حسب التقديرات أكثر من 40 ألف شخص.

وسبق أن استضاف المغرب بداية سبتمبر/ايلول قرب العاصمة الرباط اجتماعا غير رسمي تحضيرا للمؤتمر الـ22 للأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية بحضور رؤساء مفاوضي الوفود الأجنبية.

وترأس الاجتماع مزوار وباتريسيا اسبينوزا الأمينة التنفيذية لاتفاقية الامم المتحدة الاطار حول التغيرات المناخية وحكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة.

كما سبق أن استضاف المغرب في يونيو/حزيران المنتدى العالمي الأول لمنظمات تهتم بشؤون المناخ تحضيرا لقمة مراكش.