العراق يعود من طهران برباعية نظيفة في شباك تايلاند ضمن تصفيات المونديال

في المركز الخامس قبل الاخير

طهران - فاز منتخب العراق لكرة القدم على نظيره التايلاندي 4-صفر الثلاثاء في طهران في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية في الدور الحاسم من تصفيات آسيا المؤهلة الى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.

على إستاد باس في العاصمة الإيرانية، حقق المنتخب العراقي فوزه الاول بعد 3 هزائم متتالية بفضل رباعية (سوبرهاتريك) سجلها مهند عبد الرحيم (7 و25 و86و90+4).

وأكمل المنتخب التايلاندي الذي ظهر هزيلا ومستسلما الى حد أنه بات مقتنعا بعدم إمكانية استمراره في المنافسات، المباراة بتسعة لاعبين بعد طرد كوراويت نامويست (69) وتعرض لاعب آخر لاصابة شديدة خرج على اثرها من الملعب بعد اجراء التبديلات الثلاثة المسموح بها دوليا.

ووضع المنتخب العراقي اول 3 نقاط في رصيده في "مواجهة الفرصة الأخيرة لضمان الاستمرار في المنافسة" على حد تعبير مدربه راضي شنيشل، وبقي في المركز الخامس قبل الاخير، فيما بقي رصيد تايلاند الاخيرة خاليا من النقاط.

وانفردت أستراليا موقتا في صدارة ترتيب المجموعة برصيد 8 نقاط من أربع مباريات، مقابل 7 نقاط للسعودية واليابان و6 للإمارات و3 للعراق ولا شيء لتايلاند.

وتقام مباريات الجولة الخامسة يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، حيث تلتقي اليابان مع السعودية في سايتاما، وتايلاند مع أستراليا في بانكوك، والإمارات مع العراق في أبو ظبي.

ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة مباشرة إلى نهائيات كأس العالم، في حين يخوض المنتخبين الحاصلين على المركز الثالث مواجهة الملحق الآسيوي، من أجل تحديد الفريق المتأهل للملحق العالمي.

وأثمر الضغط العراقي عن تسجيل الهدف الأول من ركنية نفذها أحمد ياسين وتابعها سعد عبدالأمير برأسه لتصل أمام مهند عبد الرحيم الذي حول الكرة في الشباك من مسافة قريبة (7).

واضاف العراق الهدف الثاني بعد هجمة أحدثت دربكة أمام المرمى لترتد الكرة من القائم وتصل إلى أحمد ياسين الذي سدد كرة تابعها عبد الرحيم في الشباك (25).

وتحسن مستوى المنتخب التايلاندي مع انطلاق الشوط الثاني، وكانت أبرز محاولات الفريق عبر انطلاقة تيراسيل دانغدا في مواجهة المرمى لكن الحارس محمد حميد تدخل ببسالة من أجل إبعاد الخطر.

لكن طموحات تايلاند تعرضت لضربتين في غضون دقائق، حيث تعرض نامويسيت للطرد (69)، ثم خرج براثوم تشوتونغ من الملعب بسبب الإصابة نتيجة اصطدامه بالحارس كاوين.

واستغل لاعبو العراق هذا الوضع ليسجلوا الهدف الثالث عن طريق عبد الرحيم الذي تابع تسديدة ضرغام اسماعيل من داخل منطقة الجزاء (87).

وعاد اللاعب نفسه ليضيف الهدف الرابع لمنتخب بلاده وله شخصيا، عندما تابع على باب المرمى إثر تمريرة علاء علي العرضية من الجناح الأيسر (90+4).

وقال شنيشل مدرب منتخب العراق لموقع الاتحاد الاسيوي: "مباراة الثلاثاء كانت مصيرية وهامة جدا. إذا نظرنا الى المباريات الثلاث التي خضناها لغاية الآن، كل الفرق كانت متقاربة، أنا أعرف أن منتخب تايلاند جيد ولكنهم لعبوا بشكل مفتوح كثيرا في الشوط الأول، والإصابات التي تعرض لها لاعبوهم منحتنا الأفضلية في المباراة".

من جهته، قال كياتيسوك سيناموانغ مدرب تايلاند: "لعبوا بقوة كبيرة وبصورة جيدة. كنا نأمل معادلة النتيجة في الشوط الأول ولكننا تلقينا هدفين مبكرين. لاعبونا قاموا بعمل جيد، وقد قاتلوا وقدموا أفضل ما بوسعهم أمام العراق طوال 90 دقيقة، لسوء الحظ خسرنا ثلاثة لاعبين مهمين بسبب الإصابة، وهذا كان له تأثير كبير".