السعودية تكرم وفادة الامارات بثلاثية وتنفرد بالصدارة في تصفيات المونديال

نتائج جيدة بقيادة مدربه الهولندي بيرت

جدة - حقق منتخب السعودية لكرة القدم فوزا كبيرا على ضيفه الاماراتي 3-صفر الثلاثاء في جدة في الجولة الرابعة من الدور الحاسم للتصفيات الاسيوية المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا.

وسجل فهد المولد (73) ونواف العابد (79) ويحيى الشهري (90+2) الاهداف.

وانفردت السعودية بصدارة المجموعة بعشر نقاط مقابل 8 لاستراليا و7 لليابان و6 للامارات و3 للعراق فيما تذيلت تايلاند الترتيب من دون نقاط.

وحقق المنتخب السعودي بقيادة مدربه الهولندي بيرت فان مارفيك نتائج جيدة في المباريات الثلاث الاولى ففاز على ضيفته تايلاند 1-صفر، وفي الثانية على مضيفه العراق 2-1، وتعادل في الثالثة مع ضيفته استراليا 2-2.

وعززت السعودية آمالها بالعودة الى النهائيات بعد غياب عن النسختين الاخيرتين عامي 2010 في جنوب افريقيا و2014 في البرازيل، والتأهل للمرة الخامسة في تاريخها بعد 4 مرات متتالية بين 1994 و2006.

ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة مباشرة إلى نهائيات كأس العالم، في حين يخوض المنتخبين الحاصلين على المركز الثالث مواجهة الملحق الآسيوي، من أجل تحديد الفريق المتأهل للملحق العالمي.

وتقام مباريات الجولة الخامسة يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، حيث تلتقي اليابان مع السعودية في سايتاما، وتايلاند مع أستراليا في بانكوك، والإمارات مع العراق في أبو ظبي.

على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة وأمام 55 ألف متفرج، حاول منتخب الإمارات مفاجأة الأخضر بهدف مبكر لكن احمد خليل فقد السيطرة على كرته لتأخذ طريقها خارج الملعب (5).

ومع أن المنتخب السعودي فرض أسلوبه على مجريات الشوط الاول إلا أن الإمارات كادت تخطف هدفا من الركنية لولا أن رأسية مهند سالم اعتلت العارضة بقليل (24).

وشكل الأخضر خطورة على مرمى الضيف في مناسبتين متتاليتين، لكن الدفاع حول الأولى لركنية، فيما مرت كرة سلمان الفرج بجانب القائم (30). وفي باقي الدقائق مال اللعب للهدوء حتى أنهى الحكم الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، واصل الأخضر أفضليته الفنية وفوت فرصة لأخذ الأسبقية عن طريق منصور الحربي الذي تلقى كرة داخل منطقة الجزاء لعبها برأسه فوق العارضة (55).

ونتيجة السيطرة نجح الأخضر في افتتاح التسجيل بواسطة فهد المولد الذي تلقى كرة من سلمان الفرج خلف المدافعين عالجها على الطائر داخل المرمى، بتسديدة بالغة الروعة على طريقة هدف الهولندي ماركو فان باستن الاسطوري في مرمى الاتحاد السوفياتي في نهائي كاس اوروبا 1988(73).

وتهيأت فرصة أخرى لنفس اللاعب ولكنه في هذه المرة لعبها سهلة بين يدي ماجد ناصر (76).

وفي غمرة اندفاع المنتخب الإماراتي بحثا عن التعادل ومن هجمة مرتدة تمكن الأخضر من تعزيز تقدمه بهدف ثان بواسطة نواف العابد الذي لعب الكرة بذكاء في المقص الأيمن للحارس ماجد ناصر (79).

وفي الوقت المحتسب بدل الضائع أضاف يحيى الشهري الهدف الثالث إثر ركلة حرة رائعة استقرت الى يمين ماجد ناصر (90+2).