مقتل شرطي وامرأة اسرائيليين بإطلاق نار في القدس

مطاردة واشتباك مع الشرطة

القدس - توفي اسرائيليان جراء اصابتهما صباح الاحد في هجوم بالرصاص نفذه فلسطيني في القدس الشرقية المحتلة قبل ان تقتله الشرطة، بحسب ما اعلنت متحدثة باسم مستشفى هداسا الاسرائيلي.

ولم تدل المتحدثة باسم المستشفى بأي تفاصيل حول هوية القتيلين. بينما اوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية انهما اسرائيليان وهما شرطي وسيدة تبلغ من العمر 60 عاما.

وكانت الشرطة الاسرائيلية اعلنت في وقت سابق ان شرطيا وسيدتين اصيبوا بجراح خطرة في حين اصيب شرطي بجروح طفيفة في الهجوم.

وقال مسؤولون طبيون في وقت سابق إن ستة أشخاص أصيبوا في الهجوم.

وبحسب حصيلة جديدة لخدمات الاسعاف الاسرائيلية، اصيب خمسة اشخاص اخرين باصابات اقل خطورة، بينهم 3 بالرصاص، بينما اصيب الاثنان الباقيان عندما صدمت السيارة التي كان يقودها المنفذ الفلسطيني السيارة التي كانا يستقلانها.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن الهجوم الذي وقع قرب مقر "الشرطة الوطنية" بدأ حينما أطلقت أعيرة نارية من سيارة على أشخاص ينتظرون عند محطة للترام. وبعدها قاد المهاجم السيارة وطاردته دراجة نارية للشرطة فأطلق النار على سيدة تقود سيارة.

وذكرت المتحدثة "عندما رصد الإرهابي أفرادا من الشرطة أطلق عليهم النار لكنهم تمكنوا من إصابته بالرصاص وقتله."

ويبلغ المهاجم من العمر 39 عاما وهو من سكان حي سلوان في القدس الشرقية.

وتشهد اسرائيل والاراضي الفلسطينية اعمال عنف منذ مطلع تشرين الاول/اكتوبر 2015 اسفرت عن مقتل 232 فلسطينيا و36 اسرائيليا اضافة الى اميركيين اثنين واريتري وسوداني.

ويقول الزعماء الفلسطينيون إن المهاجمين يقومون بذلك بسبب اليأس من انهيار محادثات السلام في 2014 وتوسيع المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة والتي يريد الفلسطينيون إقامة دولة مستقلة عليها.

وتقول إسرائيل إن التحريض ضدها من جانب مسؤولين فلسطينيين وعلى وسائل التواصل الاجتماعي يغذي هذه الهجمات.